صندوق النقد الدولي يحذر من تباطؤ اقتصادي في أفريقيا

5

حذر صندوق النقد الدولي من أن النمو الاقتصادي في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا يتباطأ بشكل حاد.

وفي آخر توقعاته حول الاقتصاد الأفريقي، يتنبأ الصندوق ببلوغ النمو في المنطقة هذا العام 3.75 في المئة، وهو أبطأ معدل نمو خلال ستة أعوام.

ويتوقع التقرير بلوغ النمو 4.25 في المئة، العام المقبل.

وقال الصندوق إن انخفاض أسعار النفط والبضائع إلى جانب تباطوء الاقتصاد الصيني هي الأسباب الرئيسية للانكماش الاقتصادي الشامل في المنطقة.

وتعد الصين أكبر شريك تجاري لدول المنطقة، وحققت العديد من البلدان الأفريقية استفادة هائلة من التصدير إلى بكين.

وذكر التقرير، الذي جاء بعنوان التعامل مع السحب المتجمعة، أن الزخم القوي الذي ظهر في المنطقة الأعوام الأخيرة يتبدد.

وأضاف :”مع احتمال أن البيئة الخارجية ربما تصبح أقل إيجابية، فإن المخاطر المرتبطة بهذه التوقعات تبقى على الجانب السلبي”.

معالجة عدم المساواة

وتضررت الدول المصدرة للنفط مثل أنغولا ونيجيريا بشدة بعد انهيار أسعار النفط، التي تراجعت لأكثر من 50 في المئة منذ منتصف العام الماضي 2014، وبلغت أقل من 50 دولارا للبرميل.

أما الدولة المصدرة للمعادن مثل زامبيا وغانا وجنوب أفريقيا فتعاني أيضا من انخفاض أسعار السلع، وفقا لما جاء في التقرير.

ودعا صندوق النقد حكومات أفريقيا لتبني سياسات للتقليل من تأثير هذا التباطؤ الاقتصادي، مثل السماح بخفض قيمة العملة للمساعدة في زيادة الصادرات.

وحث الحكومات أيضا على معالجة عدم المساواة في الدخل، والذي يسجل ارتفاعا كبيرا بتلك المنطقة مثل عند المساواة بين الجنسين.

مقالات ذات صلة