فضيحة “فولكس فاغن” تهبط بالأسهم الأوروبية

7

قادت فضيحة “فولكس فاغن” الأسهم الأوروبية إلى هبوط حاد الثلاثاء، بينم سجل سهم الشركة الألمانية العريقة لصناعة السيارات أدتى مستوياته في أربع سنوات.

وانخفض سهم الشركة الألمانية بنحو 20 بالمائة، الاثنين، بعدما أقرت بالغش في اختبارات الانبعاثات في الولايات المتحدة، وتراجع السهم الثلاثاء بحوالي 20 بالمائة أخرى، مع امتداد التحقيقات إلى آسيا وأوروبا، ما دفع قطاع صناعة السيارات الأوروبي بأكمله للهبوط.

وقالت “فولكس فاغن”، أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا، إنها ستخفض توقعات أرباحها، وستجنب نحو 6.5 مليار يورو في الربع الثالث من العام لتغطية النفقات المتعلقة بفضيحة الانبعاثات في الولايات المتحدة وأسواق أخرى.

وأضافت أن هذا المبلغ قد يتغير، تبعا لما ستسفر عنه التحقيقات.

وقال متعامل إن تلك الفضيحة ربما تؤدي في نهاية المطاف إلى تسارع وتيرة اندماجات محتملة في القطاع، إذ تحتاج شركات صناعة السيارات إلى تقاسم النفقات، في ضوء زيادة محتملة في الإنفاق لخفض الانبعاثات وتكلفة استدعاء السيارات.

وهبط سهم بيجو الفرنسية 8.8 بالمائة، بينما تراجعت أسهم فيات كرايسلر المدرجة في بورصة ميلانو الإيطالية 6.2 بالمائة.

وانخفض مؤشر قطاع شركات صناعة السيارات الأوروبية 7.6 بالمائة.

وأغلق مؤشر “يوروفرست 300” لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى منخفضا 3.2 بالمائة، بعدما صعد واحدا بالمائة في الجلسة السابقة.

سكاي نيوز عربية

مقالات ذات صلة