استمرار تراجع النفط يدفع “الخليج” لتأجيل بعض مشروعات البنية التحتية

5

قالت وكالة “ستاندرد آند بورز” لخدمات التصنيف الائتماني، اليوم الاثنين، إن استمرار تراجع أسعار النفط قد يؤدي إلى تأجيل بعض مشاريع البنية التحتية أو إلغائها في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويضم مجلس التعاون الخليجي كلا من السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، وقطر، وسلطنة عمان.

وأضافت الوكالة، في تقرير وزعته في دبي، اليوم وحصلت “الأناضول” على نسخة منه، إن مؤسسات وشركات البنية التحتية في دول مجلس التعاون تواجه بيئة تشغيل ضعيفة في الوقت الحالي على خلفية انخفاض أسعار النفط منذ يونيو 2014.

وأوضح التقرير أن دول مجلس التعاون الستة تقع تحت ضغط بسبب تخفيض الإنفاق في مواجهة تراجع الإيرادات النفطية، وهو ما يتسبب في تباطؤ تلك المشروعات نتيجة لذلك.

وأضاف أن هذا المناخ الاقتصادي الضعيف أدى أيضاً إلى تراجع إصدارات الديون للشركات الخليجية بنسبة 58% على مدار الاثني عشر شهراً الماضية لتصل إلى نحو 7 مليارات دولار، ومن أكثر أدوات الدين المتراجعة كانت السندات والصكوك.

مقالات ذات صلة