ليبيا ..تواصل أنتاج النفط رغم استمرار الصراعات

2

أخبار ليبيا 24_خاص
يضل النفط هو مصدر الدخل الوحيد في ليبيا، وتمثل العائدات النفطية مصدرا مهما للدولة ومؤسساتها، حيث تصرف الميزانيات وتدفع الأجور والرواتب، وضع اقتصادي للدولة الليبية لطالما كان كذلك منذ عدة عقود .

ومع ما يحدث من صراعات سياسية وعسكرية في ليبيا أدت إلى انقسام السلطات التشريعية والتنفيذية و القضائية بين طرابلس وطبرق، إلا أن القطاع النفطي و المتمثل في المؤسسة الوطنية للنفط لازالت تنأى بنفسها عن أي صراعات وتعتبر نفسها بعيدة كل البعد عن تلك الانقسامات ولا تنحاز لأي جهة دون الأخرى .
ومع سيطرة ما بات يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية على بعض المناطق التي تتواجد بها بعض الحقول النفطية في ليبيا، أو على الأقل تقع تلك الحقول في منطقة اشتباكات، مما يؤدي إلى عرقلة الإنتاج النفطي الليبي، إلا أن الدولة والأجهزة المسئولة تتمكن بين الحين والأخر من تصدير النفط الخام ، فضلا عن وجود خطر آخر يتمثل في خطف أو قتل من يعملون بتلك الحقول سواء من جهاز حرس المنشآت النفطية أو من الأطقم الليبية والأجنبية التي تعمل بتلك الحقول .

وقال مسئولون نفطيون أمس الأربعاء، إنه يجري تحميل ناقلتين بإجمالي 1.35 مليون برميل من الخام في مينائي الحريقة والبريقة بشرق ليبيا هذا الأسبوع .

وقال مسئول، إن ناقلة غادرت الحريقة الثلاثاء الماضي، بعد تحميل 750 ألف برميل من الخام، ويجري تحميل ناقلة أخرى بشحنة حجمها 600 ألف برميل في ميناء البريقة.

وقال مسئول نفطي آخر إنه لا توجد عمليات تحميل في ميناء الزويتينة بشرق ليبيا بسبب استمرار تعطل إمدادات الخام، جراء احتجاج سكان محليين يطالبون بتوفير فرص العمل .

وقال ناطق باسم شركة الخليج العربي للنفط “أجوكو” أمس الأربعاء، إن الشركة الحكومية ومقرها شرق ليبيا تضخ نحو 220 ألف برميل يومياً من النفط الخام، بما يسلط الضوء على تحديات الإنتاج النفطي في ليبيا .

وتدير “أجوكو” حقل السرير وهو أكبر حقل نفطي في البلاد وميناء الحريقة.

ويعد حقل النافورة النفطي التابع للشركة لا يزال مغلقاً بسبب الاعتصامات، كما أن حقل البيضاء مغلق أيضاً بسبب مشاكل الكهرباء وهي تمثل عائقاً أخر لم يكن في الحسبان بالنسبة للشركات النفطية في ليبيا . بحسب مصادر.

وفي 30 من يونيو، أعلنت “أجوكو” أن إنتاجها يتراوح بين 250 ألفاً و290 ألف برميل يومياً.

ولم تعلن المؤسسة الوطنية للنفط رقما لحجم الإنتاج منذ أسابيع، لكن محللاً نفطياً قال إن الإنتاج يبلغ حوالي 450 ألف برميل يومياً.

ويقل هذا كثيراً عن معدل إنتاج ليبيا البالغ 1.6 مليون برميل يوميا قبل الانتفاضة التي اندلعت في فبراير 2011 .

وقال مسئول في ميناء البريقة إن الميناء ما زال يستقبل السفن التي تنقل لليبيا شحنات من الأسمنت والشعير.

وذكر مسئول آخر أن مينائي السدرة وراس لانوف في الشرق وهما الأكبر في البلاد ما زالا مغلقين.

وأغلق الميناءان في ديسمبر الماضي عندما اندلع القتال بين مجموعات متحالفة مع الحكومتين المتنافستين في ليبيا.

وأصبح من المستحيل إعادة فتح الحقول المتصلة بالميناءين بسبب هجمات يشنها ما بات يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية .

ولا يزال حقلا الفيل والشرارة النفطيان في غرب ليبيا مغلقين بسبب إضرابات وتوقف عمل خطوط الأنابيب.

مقالات ذات صلة