أمريكا تعزز الإجراءات الأمنية خوفا من عمليات إرهابية في عيد الاستقلال

4

عبّر مكتب التحقيقات الفيدرالي، ووزارة الأمن الداخلي ومركز مكافحة الإرهاب الوطني عن قلقهم الجمعة الماضية حيال تطورات بينها الاحتفالات بعيد الاستقلال في عطلة نهاية الأسبوع وبعض الفعاليات لرسم النبي محمد المقررة إجراؤها في الأسابيع المقبلة قد تكون أهداف محتملة للهجمات الإرهابية.

قالت إدارة شرطة نيويورك إن تعزيز مكافحة الإرهاب والإجراءات الأمنية “سيكون في ذكرى الرابع من يوليو أبعد مما كان عليه في السنوات الماضية.”

إدارة شرطة لوس أنجلوس أيضا قررت زيادة الإجراءات الأمنية، حيث عبر مايكل داوننج، رئيس مكافحة الارهاب في شرطة لوس انجليس، عن القلق بأن العديد من المتطرفين “يبحثون عن وسيلة لتنفيذ أي عملية.” كما أضاف: “كثير منهم غير متصلين بأحد. انهم ليسوا في مجموعة، وبالتالي من الصعب جدا كشفهم.”

يقول مسؤولون أن القلق الأكبر هو من “الذئاب وحيدة” -أي الإرهابيين المنفردين -هذا العيد بسبب طريقة داعش باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لجذب المجندين الغربيين، مما أدى إلى بقاء مستوى التهديد مرتفع وكبير

المصدر : سي أن أن

مقالات ذات صلة