الكفرة تكلف قوة لتمشيط حدودها وتقبض على عدد من قطاع الطرق

4

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد عميد بلدية الكفرة مفتاح بوخليل، أمس الاثنين، أن المجلس البلدي الكفرة قام بتكليف قوة تابعة لمديرية الأمن الكفرة ومجموعة من الشباب المتطوعين بمهمة رسمية ميدانية وهي تمشيط النطاق الحدودي المحيط بمدينة الكفرة  وحدودها الإدارية.

وأوضح بوخليل في تصريح خاص لـ “أخبار ليبيا 24″ أن سبب تكليف هذه المجموعة هو عمليات السطو المتكررة والترهيب والترعيب التي تقوم بها العصابات المارقة من قطاع الطرق ضد المسافرين الأمنين من وإلى مدينة الكفرة، لافتا إلى أن السطو وصل إلى الرماية العشوائية علي المسافرين واخرها اختطاف 5 مواطنين وطلب فدية وقدرها نصف مليون لفك أسرهم ولازال مصيرهم مجهول.

ونوه عميد بلدية الكفرة إلى أنه تم الاتفاق على خروج هذه القوة منذ 4 أيام واثناء تأديتهم لمهمتهم بالتمشيط فالصحراء الجنوبية تواجهوا مع مجموعة مسلحة بقيادة المدعو فرج بوشعالة” وحدث اشتباك مع هذه المجموعة المسلحة خارج نطاق الكفرة الحدودي وبعد تبادل اطلاق نار تم اسر 7 اشخاص منهم 4 من الليبيين و2 يحملون الجنسية التشادية وواحد 1 من التبو وبعد التحقيق معهم اتضح انهم تابعين للمدعو فرج بوشعالة ، وهم من يقوم بعمليات لسطو والسرقة.

وأشار إلى أنه تم جلب هؤلاء الاسرى إلى مدينة الكفرة ولازالت التحقيقات معهم متواصلة وسيتم عرضهم على النيابة العامة .

من جهته أفاد احد الأسرى المقبوض عليهم بأنهم كانوا في مهمة رسمية كلفتهم بها رئاسة الاركان إلى ام الارنب لاستجلاب مقاتلين، في حين نفت رئاسة الاركان وآمر المحور الجنوبي  ذلك وأكدوا أنهم لم يكلفوا أي قوة بأي مهمة في تلك المنطقة.

وكذلك نفى آمر القاطع الحدودي الكفرة العقيد محمد الزوى أي علاقة لهذه القوة بالنطاق الحدودي للجنوبي للكفرة.

مقالات ذات صلة