مجمع قاعات الكبرى بسرت “واقادوقو”… بين الماضي الحافل و المستقبل المظلم

7

أخبار ليبيا24- خاص

مجمع قاعات الكبرى بسرت “واقادوقو” يعد المجمع من أكبر المجمعات الخاصة بالمؤتمرات في أفريقيا، بني على مساحة تقدر بثلاثة كيلو متر مربع تم بنائه عام 1992 من قبل الشركة المكلفة بهذا العمل “امبرجلو الإيطالية” وسلمت الشركة العمل 1997 وتم تغيير اسمه الأصلي “مجمع قاعات سرت الكبرى” إلى مجمع “واقادوقو” بقرار سياسي من القذافي نسبة إلى عاصمة بوركينا فاسو بعد توجهه وتطلعه لدور في أفريقيا.

كان المجمع الذي استقبل طيلة السنوات الماضية قمما وتجمعات محلية وأفريقية وعربية ودولية ويعد أهم المعالم في مدينة سرت ويقع مجمع قاعـــات واقادوقـــو بجانب المباني الإدارية والبالغ عددها 16 مبنى بمدينة سرت وهـــو لا يبعد كثيرا عن جامعـــه ســـرت .

وتبلغ المساحة المسقوفة 44000 متر مربـع وقد تم تنفيذه وفق أحدث التقنيات والمواصفات المتـطورة وهو مجهز لغرض عـــقد المؤتمرات المحلية والدولـــية ومؤتمرات القمة وتبلـــغ إجمالي الطاقة الاستيعـــابية للقاعة 6464 مقعدا مقســـمة على عدد من القـــاعات بالإضافة الى ذلك فإن المجمع مزود بالتجهـــيزات التالية:

صاله مؤتمرات صحفية تتسع الى 95 شخص

قاعة رئيسية بسعة 3600 مقعد

قاعتين مدرجات بسعة 700 مقعد لكل منهما

قاعتين مسطحتين بسعة 700 مقعد لكل منهما قابلة للتحوير واحداهما محروقة بالكامل

عدد 2 قاعات اجتماعات رئيسية تتسع إلى 28 مـــقعد لكل منها

عدد 3 قاعات اجتـــماعات صغيره تتسع إلى 14 إلى 20 مقعداً

عدد 3 مطابخ مجـــهزه تجهيز تام بجميع المعدات الحديثة

عدد 14 من المقـــاهي الخدمية الموزعة على جـــميع أنحاء المجمع كاملة التـــجهيز

لكل مطعم عدد 2 مطاعم تســـع إلى 400 مقعدا

عدد 3 عيادات للإسعافات الأولية مؤثثة بالكـــامل

عدد 2 مُصلى لأداء الصلاة تتسع لكل منها الى 250 شخص

قاعة رئاسية بسعة 168 مقعد (محروقة بالكامل)

قاعة لكبار الزوار تتسع إلى 24 شخص

قاعة لكبار الزوار رقم 2 بسعة 50 مقعد

والتحكم وعدد كبيـــر من الغـــرف الكهربائية والميكانـــيكية

بالإضافة إلى الأجنحة المخصصة للراحة الرئاسية وعددها 5

كل هذه القاعات والأجنحة مجهزة بتجهيز فاخر وبأفخم أنواع الأثاث الإيطالي

وعقـــد به العديد من المؤتمرات والقمم وفية تأســـس الاتحاد الأفريقي عام 1999 ومؤتمر القمه العربية الـ 22 وقمم الاتحاد الأفريـــقي.

وأفاد مدير مجمع قاعات سرت الكبرى (واقادوقو) محمد عبدالمقصود أن الضرر الذي لحق بالمجمع نتيجة المعارك التي خاضها الثوار ضد كتائب القذافي تقدر نسبته بـ 30 % تقريبا و 60 % من الأثاث أتلف نتيجة للحرق أو النهب.

وأكد عبدالمقصود أن مانسبته 60 % أيضا دمر من المعدات الإلكترونية والتقنية ويشاهد آثار القذائف والصواريخ والرصاص في أغلب جدران وقاعات المجمع داخليا وخارجيا.

وأوضح مدير المجمع أن القاعة الرئاسية الفاخرة التي احرقت بالكامل تعد أهم خسارة حيث تحتوي بداخلها على اكبر ثريا معلقة من الكريستال تم تصنيعها في أوروبا خصيصا لهذه القاعة.

وذكر أن المجمع شهد حالات نهب وسرقة كبيرة لجميع محتوياته من أثاث فاخر ومعدات وحتى السيارات الصغيرة التي تنقل الوفود داخله.

وأشار إلى أن العاملون بدأوا في صيانة وترميم وتنظيف المجمع عقب انتهاء المعارك في المدينة مباشرة بجهود ذاتية.    

وأضاف أنهم خاطبوا الجهات المعنية في هذا الأمر للنظر في المجمع مؤكدا أنهم تلقوا وعودا باتخاذ خطوات تجاه هذا المجمع.

وقال عبدالمقصود “لقد قمنا بدعوة الشركة الأم المنفذة لهذا المشروع شركة “امبرجيلو الإيطالية” بشكل شخصي وأبدت استعدادها التام للتعاون”.

وتابع مدير المجمع “قدم المهندسين المختصين وقيمو وحصروا الأضرار وقدروها بسنبة 30 % بقيمة لا تقل عن 150 ميلون”.

وأفاد أن الشركة العامة لخدمات المراكز الإدارية التي يتبعها المجمع قامت بإرسال مهندسين لتقييم وحصر الأضرار بالتعاون مع مهندسي المجمع ولكن للأسف لم يقدروا الضرر بالشكل المطلوب لافتقارهم للاختصاص وعدم درايتهم بشكل جيد إلى تفاصيل المجمع.

وأكد عبدالمقصود، أن اكثر من 1200 شخص كانوا يعملون بالمجمع ما بين فني وعامل صيانة وعامل خدمات و أمن وسلامة.

وناشد المدير الحكومة بالنظر في هذا المجمع في أسرع وقت ممكن والاهتمام به لأن هذا المبنى ملك لكل الليبيين ويستفيد منه الجميع ولا يقتصر على أحد سوى الليبيين، حسب قوله.

مقالات ذات صلة