إطلاق سراح القناصة الروس والأوكران…بشر ينفي و الخارجية الروسية تؤكد و النائب العام لا عِلم له بالأمر

6

أخبار ليبيا24- خاص

تناقل عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي خبر مفاده ، إطلاق سراح المحتجزين الروس و البلاروس و الأوكران المحتجزين في العاصمة طرابلس منذ أغسطس 2011 ، على خلفية اتهامهم بالتعاون مع نظام القذافي في قمع المتظاهرين وقتها .

10721461_809015972474570_1632193667_n
رئيس اللجنة الامنية العليا فرع طرابلس سابقا هاشم بشر

وأكد رئيس اللجنة الأمنية فرع طرابلس سابقا هاشم بشر لـــ”أخبار ليبيا 24″ أن ما يتم تداوله عبر صفحات التواصل الاجتماعي بخصوص المحتجزون الأوكران الخمسة و البيلاروسي الموقوفون لدى كتيبة ثوار طرابلس منذ يوم 24 / 8 / 2011 معلومات غير صحيحة بالمرة ،

وأوضح بشر أن السجناء المتهمين بتعاونهم مع نظام القذافي موجودين في سجن كتيبة ثوار طرابلس ولم يطلق سراحهم ولم يتم تسليمهم إلى أي جهة حتى يقول فيهم القضاء العادل كلمته ، على حد تعبيره .

و أضاف رئيس اللجنة، أنه سبق و أن عُرِض على كتيبة ثوار طرابلس الكثير من الإغراءات المادية والمعنوية ، مؤكداً في حديثه لـ”أخبار ليبيا 24″ رفضهم القاطع المساومة على دماء الشهداء.

إغراءات ومساومات

وقال بشر “رغم كل الإغراءات والمساومات فلن يخون ثوار طرابلس ليبيا ولن يبيعوها بدولارات معدودات أو مزايا فانية”.

وأكد، أنه لا علاقة للموقوفين المذكورين آنفا بالسجناء الأوكران و الروس الذين كانوا لدى كتيبة القعقاع و ورد انه أفرج عنهم بدون علم مكتب النائب العام أو السلطات القضائية .

10726754_809015219141312_397591517_n
الناطق باسم الخارجية الروسي أليكسندر لوكاشفيك

ومن جهته ذكر رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور ، لـ”أخبار ليبيا 24″ في وقت سابق أن مكتب النائب العام لا علم له بإطلاق سراح القناصة الروس والأوكران والبيلاروس المتهمين بدعمهم لنظام القذافي إبان ثورة 17 فبراير.

وقال الصور لـ ”أخبار ليبيا 24″ إن القضية التي تحمل رقم 110/2013 السواني المنظورة أمام محكمة الجنايات بمحكمة استئناف طرابلس لم يصدر حكمها بعد بالإفراج عن المتهمين، مشيرًا إلى أن المتهمين منذ سبع جلسات لم يتم جلبهم إلى مقر المحكمة وقد كانوا محتجزين احتياطيا في مقر الشرطة العسكرية ومنذ أشهر تم نقلهم لمدينة الزنتان لإيداعهم هناك بأحد السجون.

غير قضائي

وأضاف رئيس قسم التحقيقات أنه في حال ثبوت التصريحات التي تناقلتها وسائل الإعلام حول الإفراج المتهمين، فإن الإفراج عنهم لم يتم بطريقة قانونية ويعتبر غير قضائي وغير معترف.

يأتي هذا ، في الوقت الذي أكد فيه الناطق باسم الخارجية الروسي ، أليكسندر لوكاشفيك ، أمام و سائل إعلام روسية أمس 7 أكتوبر ، خبر إطلاق سراح جميع المحتجزين الروس في ليبيا .

وفيما يلي نص جواب المتحدث باسم الخارجية على سؤال أحد الصحافيين :

من اليوم الأول، كان هناك تركيز خاص على مصير مواطني روسيا وبيلاروس وأوكرانيا الذين اعتقلوا في ليبيا في 2011 ، اتخذنا جميع التدابير اللازمة و استخدمنا قنوات مختلفة لإطلاق سراحهم.

ينبغي أن يكون مفهوما أنه، بالنظر إلى حساسية الخطوات التي اتخذناها والوضع الصعب و الخطير في ليبيا، لم يكن من الممكن الإفصاح للعلن عن جهودنا المكثفة التي أجريناها منذ البداية يأتي هذا في المقام الأول، وقد تم ذلك من أجل تفادي التسبب في ضرر للمواطنين السجناء من الدول الثلاثة10719033_809014599141374_866186124_n.

الروس عادوا
أهم ما يمكننا قوله اليوم هو أن جميع الروس عادوا إلى وطنهم وهم في صحة جيدة ، و الجميع على قدم المساواة – في إشارة إلى مواطني روسيا البيضاء وأوكرانيا – وكنا دائما نركز على أهمية على النتيجة النهائية لجهودنا، بما في ذلك أساليب “الدبلوماسية الهادئة”، عوضاً عن تسجيل فرصة نقاط سياسية في الأماكن العامة .

وفيما يلي رابط التصريح عبر موقع وزارة الخارجية الروسية .

http://www.mid.ru/brp_4.nsf/0/675C80FF5BAE4A1244257D6A0055641F

و في السياق ذاته ، أكدت وزارة الخارجية الروسية عبر تغريدة لها علة تويتر صحة الخبر .

مقالات ذات صلة