مبادرة تطلقها لجنة الأزمة ببنغازي…ولا استجابة من الطرفين

3

أخبار ليبيا24- خاص

أطلقت لجنة إدارة الأزمة في مدينة بنغازي، يوم السبت الماضي، مبادرة، دعت خلالها طرفي النزاع في المدينة والمتمثلين في مجلس شورى ثوار بنغازي ومؤيدوه من عسكريين ومدنيين والقائمون على عملية الكرامة ومؤيدوها من عسكريين ومدنيين داخل المدينة وخارجها، للدخول في هدنة لمدة أسبوعين.

وذكرت اللجنة في بيان لها – تحصلت “أخبار ليبيا 24” على نسخة منه إنه عند موافقة الأطراف المتنازعة بالمدينة على المبادرة، سيقوم فريق مكلف من لجنة إدارة الأزمة بمراقبة هذه الهدنة، مسجلًا أي اختراق لها وتحديد المسؤول عنه والإعلان عن ذلك في وسائل الإعلام.

وأوضحت اللجنة أن هذه الهدنة قد تُمكن فرق الصيانة بالشركة العامة للكهرباء من إصلاح الأعطال بمناطق النزاع بشكل كامل، علمًا بأن عدم إصلاحها سيؤثر على مدينة بنغازي والمنطقة الشرقية بالكامل مما يؤدي إلى انقطاع التيار لمدة غير معلومة.

وأضافت أنه فور العمل بهذه المبادرة سيتم مطالبة الأطراف الموجودة في المعسكرات التي تقع في محيط جامعة بنغازي بإخلائها وتسليمها إلى المجلس البلدي ليتمكن طلاب الجامعة البالغ عددهم 85 ألف طالب من إجراء امتحاناتهم ومواصلة دراستهم وقفل العام الجامعة 2013-2014 تمهيدًا للشروع في عام دراسي جديد.

ولفتت اللجنة في بيانها إلى أن موافقة طرفي النزاع أو أحدهما على المبادرة خلال ثلاثة أيام من تاريخ إعلانها سيثبت للجميع حسن نواياه وأنه يهدف إلى مصلحة سكان المدينة والوطن ورفضه لها صراحة أو ضمنا بعدم الرد على هذه المبادرة سيثبت خلاف ذلك.

من جهته أكد مصدر مسؤول بـما يعرف بـ”عملية الكرامة”، لـ”أخبار ليبيا 24″ عدم وجود نية لقبول المبادرة التي أطلقتها لجنة إدارة الأزمة بنغازي، لافتًا إلى أن عملية الكرامة عملية قتالية ولا تتدخل في هذه المبادرات”.

ونوه المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه إلى أن اللجنة بإمكانها تقديم المبادرة لرئاسة الأركان العامة أو مجلس النواب، موضحًا أن عملية الكرامة تهدف إلى القضاء على الإرهاب ولا تتدخل في المبادرات.

وفي ذات السياق قال مسؤول الجناح الإعلامي بما بعرف بـ”مجلس شورى ثوار بنغازي” عبدالرحمن محمد إن مبادرة لجنة إدارة الأزمة قد تكون عرضت بشكل غير رسمي على المجلس أو لم تُعرض من الأساس.

وبعد مرور ثلاثة أيام أي انقضاء المهلة، أوضح الناطق الرسمي باسم لجنة إدارة الأزمة محمد السعيطي لـ”أخبار ليبيا 24″ أنه حتى الآن لم يتلقوا أي رد من طرفي النزاع في بنغازي حول هذه المبادرة، وأن أحد الأطراف أكد عدم سماعه بهذه المبادرة لذلك تم تمديد المهلة، مشيرًا إلى أنهم يسعوا إلى مصلحة بنغازي.

وأضاف السعيطي أن هدفهم هو وقف القتال خلال فترة عيد الأضحى في بنغازي، لذلك تم إعطاء فرصة أخرى، بعد إبلاغ الطرفين بشكل رسمي بهذه المبادرة، مشيرًا إلى أن هذه المبادرة تخدم مدينة بنغازي، وتسعى كذلك لعودة النازحين إلى منازلهم.

اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة لمجلس شورى ثوار بنغازي وأخرى تابعة لعملية الكرامة، وقصفًا جويًا يستهدف مقار مجلس الشورى وقذائف عشوائية تطال منازل المدنيين، هذا ما تشهده بنغازي منذ أكثر من ثلاثة أشهر، ناهيك عن ارتفاع وتيرة الاغتيالات التي لم تستثني أحد.

أسفرت تلك الوقائع عن سقوط العديد من القتلى والجرحى، وتضرر الممتلكات في مناطق بنغازي، ونزوح السكان، إضافة إلى تعطيل المسيرة التعليمية بالمدينة.

يذكر أن لجنة إدارة الأزمة هي لجنة مكونة من مؤسسات المجتمع المدني وحكماء بالمدينة تحاول رأب الصدع لتعود الحياة كما كانت في مدينة بنغازي.

مقالات ذات صلة