محطة كهرباء “حكمون” بزليتن…محطة قديمة متهالكة تغذي أكثر من 80% في المدينة

15

أخبار ليبيا24- خاص

محطة كهرباء “حكمون” بزليتن، تعتبر هي محطة التحكم الرئيسية الوحيدة في المدينة وتم إنشاؤها سنة 1978 ولم تطرأ عليها أية تجديدات أو صيانة للأجهزة والمعدات ,حيث تعتمد على معدات وأجهزة قديمة لا تتوفر فيها وسائل الحماية الكافية، بالإضافة إلى أن هذه المحطة هي الوحيدة التي تغذي أكثر من80%من مدينة زليتن بعدد17 خطا جهد30.

وأرجع مسؤول المحطة، غانم قمو انقطاع التيار الكهربائي عن أغلب مناطق المدينة مؤخرا ولساعات طويلة إلى تآكل عوازل الشبكة داخل المحطة والخطوط الرئيسية المغذية لها مما أدى إلى وصل الخطوط الرئيسية بالأرضي نتج عنه فصل الخطوط الرئيسية المغذية لمحطة كعام وطمينة ذات جهد220فولت.

وأضاف قمو أن عامل الرطوبة وتراكم الأتربة على العوازل أدى إلى هذا التآكل، مشيرا إلى أنه تمت عملية تنظيف سريعة وتوصيل الخطوط على التوالي عند الانقطاع.

واعتبر مسؤول المحطة أن عملية التنظيف السريعة حل غير كاف مشددا على ضرورة تقريب موعد الغسيل السنوي للمحطة وإجراء الصيانة الكاملة التي وعد بها وزير الكهرباء السابق علي محيريق في زيارته للمدينة في فبراير2013

وبحسب قمو، فإن المحطة ليست كافية لتوفير متطلبات واحتياجات المدينة ولا توجد بها قطع غيار ولا خلايا تغذية احتياطية.

وأضاف أن عملية الفصل والتوصيل للخطوط الفرعية تتم بطريقة يدوية وتأخذ جهدا وزمنا يصل إلى الأربع ساعات بالإضافة إلى احتمالية تعرض المهندسين والعاملين للخطر.

وذكر أن عدد من المحطات في البلاد تعتمد على أجهزة ومعدات أكثر تطورا كما أن عملية الفصل والتوصيل بها تتم بطريقة إلكترونية ولا تحتاج إلى وقت.

وأوضح أن وزير الكهرباء السابق كان قد وعد خلال زيارته للمدينة في فبراير من العام الماضي 2013 بإنشاء محطتين إحداهما في نعيمة شرق زليتن والأخرى بالقرب من المدينة الرياضية كما وعد بتجديد الأجهزة والمعدات بمحطة حكمون منذ العام الماضي لكن إلى الآن لم توفي الوزارة بوعودها.

وكان المجلس المحلي السابق طالب الحكومة ووزير الكهرباء في وقت سابق بالنظر في مشكلة الكهرباء بالمدينة, ويعتبر المسؤولون بالمدينة أن إنشاء محطات جديدة وصيانة المحطة الحالية ستفتح مجالا أوسع للاستثمار بالمدينة في المجال الاقتصادي والصناعي.

وفي مطلع يوليو الماضي اجتمع عميد بلدية زليتن مفتاح احمادي مع رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء المهندس علي المحمودي بمقر الشركة بمنطقة السواني وتطرق الاجتماع إلى مناقشة أوضاع الكهرباء بمدينة زليتن والمشاكل الإدارية التي تواجه القطاع بالمدينة

وأكد عميد بلدية زليتن والذي استلم مهامه أواخر يونيو الماضي خلال اجتماع له مع رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء بطرابلس على ضرورة استبدال وتطوير محطة “حكمون” والتي تعتبر المغذي الرئيسي والوحيد لشبكة مدينة زليتن مشددا على ضرورة دعم الشبكة بمحطة تحويل الكهرباء 220/30 والمزمع إنشاؤها بمجمع الملاعب بالمدينة الرياضية.

وطالب المجلس البلدي في الاجتماع بتطوير محطة توليد للكهرباء بالمدينة لتكون دعم لشبكة المدينة والشبكة العامة وتجهيز محطات 30 كيلو فولت و11 كيلو فولت بالمعدات والأدوات والجاهزة مدنيا حتي تدخل الشبكة العامة وتدعمها.

يطالب مسؤولو المدينة أيضا من الشركة العامة للكهرباء بإضافة محول220/30 إلى محطة الحقن بمحطة البرج، مشددين على ضرورة القضاء على المركزية الإدارية وذلك بإعادة الهيكلة الإدارية للشركة لكي تتمتع البلدية بجميع حقوقها في هذا القطاع.

مقالات ذات صلة