جهاز النهر يعلن عدم قدرته على تأمين عمليات الإمداد المائي نتيجة تكرر الاعتداءات

أخبار ليبيا24- خاص

أعلن جهاز النهر الصناعي أنه في حالة استمرار العبث بآبار مياه منظومة الحساونة – سهل الجفارة منذ عدة أشهر فإنه سوف لم يكون في مقدوره تأمين عمليات الإمداد المائي.

وأشار الجهاز إلى أن آبار مياه منظومة الحساونة – سهل الجفارة تتعرض منذ عدة أشهر إلى عمليات تخريب وتدمير متعمد وممنهج هدفها تعطيش الشعب الليبي.

وأكد جهاز النهر الصناعي أن السلطات التشريعية والتنفيذية والأمنية مطالبة بضرورة التدخل العاجل وتحمل مسؤولياتها لتجنب حدوث كارثة إنسانية حقيقية سيكون من الصعب جدًا تجنب آثارها.

وأفاد الجهاز أن هذا العبث سيؤثر على الإمداد المائي لكافة المدن والمشاريع الزراعية الواقعة على امتداد مسارات منظومة الحساونة – سهل الجفارة وذلك بحلول نهاية هذا العام على أبعد تقدير.

ومن جهته، عبر مدير المكتب الإعلامي بجهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي توفيق الشويهدي عن أسفه من تواصل الاعتداءات وأعمال السرقة والتخريب والنهب على حقول آبار مياه النهر الصناعي بمنظومة الحساونة سهل الجفارة.

وأضاف الشويهدي في تصريحات لـ”أخبار ليبيا24″ أنه رغم التواصل ومخاطبة كافة الجهات الرسمية والأمنية بالدولة وعقد عدد من الاجتماعات واللقاءات لإيجاد الحلول لوقف هذه الاعتداءات إلا أنه لم يتخذ أي إجراء مطلقاً يوقف هذا العبث والتخريب.

وأكد مدير المكتب الإعلامي أن الأعمال ستتسبب في انهيار المنظومة بالكامل و انقطاع المياه على مدينة طرابلس بالإضافة إلى مدن المنطقة الوسطى ومدن الشويرف وبني وليد وترهونة ومدن الجبل الغربي والمشاريع الزراعية.

وناشد الشويهدي أجهزة الدولة العسكرية والأمنية بالتدخل في أسرع وقت لحماية حقول آبار مياه الحساونة وردع هذه المجموعات المسلحة التي تقوم بأعمال السرقة والتخريب.

يشار إلى أنه تم الخميس الماضي الاعتداء تم على ثلاث آبار بسرقة وتخريب ونهب للمحولات الكهربائية والمعدات الخاصة بكل بئر ليرتفع عدد الآبار التي تم الاعتداء عليها إلى (73) بئر منذ الاعتداءات على آبار ومكونات هذه المنظومة عام 2016 الأمر الذي أدى إلى خروج هذه الآبار عن الخدمة وفقد 300 ألف متر مكعب من المياه يومياً بنسبة 30% من الاحتياج اليومي من المياه للمدن والمشاريع الزراعية.

 

المزيد من الأخبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.