بينهم امرأتين…مصدر يكشف كيفية القبض على “عشماوي” في درنة

أخبار ليبيا24

كشف مصدر مطلع من مدينة درنة اليوم الاثنين أنه عند القبض على القيادي وأمير تنظيم المرابطون التابع لتنظيم القاعدة هشام العشماوي المكني “أبوعمر المهاجر” كان يحمل حزامًا ناسفًا وما يقارب 16 رمانة وصاعق.

وأضاف المصدر أنه عند القبض على عشماوي كان أيضًا يضع على صدره قالب حديدي مملؤ بعجينة تفجير إلا أن لم يتمكن من تفجيره أثناء عملية القبض في منزل في منطقة المغار.

وأكد المصدر انه تم أيضًا ضبط أوراق ومستندات مهمة جدا مع القيادي وأمير تنظيم المرابطون إضافة إلى عدد ثلاث جوازات سفر إحداها بهويه واسم مزور .

وأوضح المصدر أن إحدى العناصر النسائية المقبوض عليها رفقة عشماوي هي مصرية الجنسية وتتبع تنظيم القاعدة وهي زوجة الشرعي وقاضي مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل المصري الجنسية عمر رفاعي سرور جمعة المكني أبوعبدالله ويعرف أيضًا بـ “القاضي السفاح”.

وأفاد المصدر أن سرور من مواليد 1970 وخريج ليسانس هندسة ، قتل متأثرا بجراحه أثناء اقتحام القوات المسلحة الليبية منزلا في منطقه الجبيلة كان فيه بعد إصابته وإصابة زوجته وتحديدا في 6 يونيو 2018، حيث تم نعيه من قبل شيوخ ومنظري تنظيم القاعدة في المغرب العربي والإسلامي.

وذكر المصدر أن إحدى النساء المقبوض عليها عراقية الجنسية وهي زوجه القيادي والقاضي السابق لدي تنظيم الدولة ليبي الجنسية ومن مدينه المرج فيصل دياب العرفي المكني “أبوفيصل” والذي قتل خلال العام 2016 .

وأكد المصدر أن زوجة أبوفيصل تزوجت قيادي آخر في مدينة بنغازي بعد مقتله وفرت من منطقه “العمارات 12 ” في منطقة قنفودة ومنها إلى مدينة لديها ابنة تبلغ من العمر 23 عاما قبض عليها من قبل القوات المسلحة أثناء فرار الجماعات الإرهابية من بنغازي، وابنة أخرى تبلغ 9 سنوات ولا تزال متواجدة بداخل محاور القتال في مدينة درنة.

ولفت المصدر إلى أنه لا تزال هناك قيادات وكوادر إرهابية محلية ومنها الأجنبية في محاور القتال ” المغار والمدينة القديمة ” في مدينة درنة.

المزيد من الأخبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.