وزير التعليم بالوفاق : زمن الدراسة السياحية انتهي

أخبار ليبيا 24 – خاص

كشف وزير التعليم المفوض بحكومة الوفاق عثمان عبدالجليل، أن زمن الدراسة في الخارج لغرض السياحة انتهى، والموضوع الآن  تنافسي بين كل الليبيين، وإذا تحصل  الطالب على القبول من إحدى الجامعات المعتمدة للوزارة فهو يستحق الإيفاد .

وأكد الوزير أن قطاع التعليم في ليبيا يعاني من أوضاع وصفها بــ”الكارثة”، مضيفًا أنه في السابق كان الإيفاد، مبنيًا على الواسطة والمحسوبية، والطالب الجيد كان محروم من الإيفاد .

حل جذري

أوضح عبد الجليل أن أحد المشاكل القائمة والتي تواجهنا الآن، هي أن هناك “27” ألف طالب للإيفاد بالخارج، والنظام الجديد أعطانا حلا جذريا لهذا الموضوع.

وذكر أن اللائحة الجديدة ستستغرق سنوات، لافتا إلى أنها ستكون اللبنة الأولى لبناء تعليم راقٍ في ليبيا، منوهًا إلى أن الهدف من اللائحة الجديدة هو اختيار الطالب المؤهل، والمكان الذي نضمن منه مخرجات تعليمية جيدة .

وتابع الوزير أنه تم البدء في تنفيذ اللائحة، ووصلتنا العديد من القبولات، ونقوم بدراستها وفحصها بجدية .

لا مشكلة بالتأشيرة

وبين عبدالجليل، أن وزارة التعليم قامت باعتماد 300 جامعة على مستوى العالم، يستطيع الطالب الليبي الدراسة بها على حساب الدولة، مشددًا على أن الإيفاد مفتوح لكل الليبيين لكن على الطالب الحصول على قبول بواحدة من هذه الجامعات وإرسالها للوزارة على الإيميل: [email protected]

مؤكدًا أن الوزارة ستتحمل كل تكاليف دراسة اللغة الإنجليزية للطلبة المقبولين بالخارج.

وأكد أنه سيتم إصدار التأشيرة للطالب ولا توجد مشاكل بها، في حال استيفاء الأوراق المطلوبة، وأن هناك الكثير من السفراء مرحبين بالطلبة، وقدروا العمل الذي نقوم لإرسال الطلبة من أجله .

الدراسة العليا بالداخل

وفي ذات الشأن، قال وزير التعليم بحكومة الوفاق، إن برنامج الدراسات العليا في الداخل تعثر بسبب مستحقات أعضاء التدريس، لافتًا إلى أنه سيتم حل المشكلة في القريب العاجل، وأنه تم رصد مبلغ مالي وقدره “100” مليون دينار ليبي لحل المشكلة.

وأشار إلى أنه تم تسديد هذا العام جميع مستحقات أعضاء التدريس السابقة لكل الجامعات والأكاديميات .

ونوه إلى أن أي طالب يدرس في الأكاديمية ويتحصل على قبول من الجامعات الليبية سنقوم بالاهتمام به، والتكفل بكل شيء.

المزيد من الأخبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.