الأحوال المدنية بنغازي تنشئ غرفة عمليات لإدراج البيانات التي لم تدرج منذ خمسة أشهر

70

 

أخبار ليبيا24- خاص

قال المتحدث باسم مصلحة الأحوال المدنية بنغازي عبدالله الجازوي إنه تم إنشاء غرفة عمليات برئاسة المهندس رئيس المنظومة علي بن سعود لإدراج كافة البيانات التي لم يتم إدراجها منذ خمس أشهر.

وأضاف الجازوي لـ”أخبار ليبيا24″ أنه تم بدء العمل تدريجياً منذ أن تم الإعلان عن فتح المنظومة في مدينة بنغازي والتي صرح بها رئيس مصلحة الأحوال المدنية بنغازي المقدم أسامة الدرسي الأسبوع الماضي بعد لقاءات مع رئيس مصلحة الأحوال المدنية محمد بالتمر.

وضع خطة

وأوضح المتحدث أنه حتى لا يتسبب العمل في الازدحام قرر المقدم أسامة بإنشاء هذه الغرفة بعيداً عن السجلات الخدمية والتي بدورها تستقبل الملفات من الموطنين وتم وضع خطة بإدراج كافة بيانات الموطنين الذين لم يتم إدراجهم في المنظومة منذ خمس أشهر.

وتابع الجازوي أن هذه الخطة تأتي بالتسلسل الإداري لكل رئيس منظومة في مكاتب الإصدار وهو استلام البيانات من رئيس المنظومة في السجل الخدمي وبدوره يقوم رئيس المنظومة بإدراج البيانات أولاً بأول في مقر مكتب المنظومة في منطقة البركة.

وأكد المتحدث باسم مصلحة الأحوال المدنية أنه تم البدأ العمل فعلياً من السجل المدني بنغازي المركز (الصابري) والذي يعد من أكبر السجلات المدنية في ليبيا.

ضيق الوقت

ولفت الجازوي إلى أنه لضيق الوقت لم يتمكن رئيس منظومة السجل المدني الصابري وليد الهيبلو برفقة المهندس عصام نجم من إدراج من لم يتم إدراجهم لكثرة بيانات المواطنين ، الأمر الذي حال دون تنفيذ الخطة في أسرع وقت.

وذكر المتحدث أن رئيس مصلحة الأحوال المدنية بنغازي قرر زيادة الوقت لفترة مسائية وليلية ليتم إدراج كافة البيانات في الوقت المطلوب حسب الخطة الموضوعة من قبل رؤساء المنظومات.

العمل مستمر

ولفت إلى أن بعد السجل المدني الصابري جاء دور كلاً من سجل البركة – سيدي حسين – السلاوي -بنغازي الجديدة – جردينة –سيدي خليفة – الأبيار، مؤكدًا أنه إلى هذه اللحظة لازال العمل مستمرًا حتى أيام العطلات وعلى مدار الفترات الثلاثة الصباحية والمسائية والليلية.

وأوضح الجازوي أن باقي السجلات مثل القوارشة والكويفية وبنينا وغيرها سيبدأ العمل بها على حسب الخطة الموضوعة.

ومن جهته، صرح رئيس المنظومة أن العمل مستمر ولن يتوقف حتى يتم إدراج كافة البيانات وأنه تم إنجاز أكثر من 60 % لكل من الصابري والبركة وغيرها.

يذكر أن المنظومة الخاصة بإدراج المواليد والأزواج كانت قد توقفت للعمل منذ أبريل الماضي وعادت بدورها من جديد بعد حماية المنظومة بجدار ناري قوي حتى يتم حماية هذه البيانات من التزوير والاختراق ليتم حماية الهوية الليبية.

AfterPost
مقالات ذات صلة