عائلة القهواجي تطالب بالكشف عن مصير ابنها العميد يونس القهواجي

أخبار ليبيا24- خاص

قال محمد يونس القهواجي نجل وكيل وزارة الداخلية الأسبق العميد يونس القهواجي إن عائلته تطالب داخلية الحكومة المؤقتة ورئاسة الوزراء بالكشف عن الأسباب الحقيقية وراء اعتقال والده.

وشدد القهواجي  في تصريح خاص لـ”أخبار ليبيا24″ وما هي الإجراءات القانونية التي تم اتخاذها لإتمام عملية القبض، مطالبًا بضرورة الكشف عن مكان احتجازه وتواجده.

وأكد نجل وكيل الوزارة السابق أن الاتهامات التي تشاع عن قضية السيارات الخاصة بالداخلية لا أساس لها من الصحة وان والده لايمتلك إلا سيارة واحدة فقط لحمايته الشخصية نظرا لتوليه منصب حرج في أوقات صعبة ويحتاج للحماية والتأمين على حياته ومستعد بأن يقوم بتسليمها.

وأضاف القهواجي أن عملية القبض من قبل جهاز المباحث العامة المرج لم تكن مناسبة لشخصية اعتبارية كانت على رأس وزارة الداخلية حيث تمت عملية القبض أثناء تواجده في مناسبة اجتماعية لتقديم واجب العزاء وتم اقتياده دون أي مراعاة لعمره ومنصبه السابق.

الجدير بالذكر أن عددا من شباب قبيلة الدرسة يهددون بإقفال الطريق الساحلي ومنع عبور أي سيارات على الطريق الساحلي لحين الإفراج عن العميد يونس القهواجي وكيل وزارة الداخلية الأسبق.

يشار إلى أن مجلس الوزراء اصدر القرار رقم (1) لسنة 2018 بشأن إعفاء عقيد متقاعد يونس محمد بالقاسم القهواجي من مهامه كوكيل لوزارة الداخلية.

وقد تقدم القهواجي بتظلم لمجلس النواب وللقيادة العامة للقوات المسلحة بعد قرار إعفائه من مهامه وكيلا لوزارة الداخلية طالبا منهم إنقاذ وزارة الداخلية من بعض المماحكات المتربصة بها وأن قرار الإعفاء لم يستند على أية أسباب واضحة مستغربا ما قام به رئيس مجلس الوزراء من إجراءات لا تصب في مصلحة وزارة الداخلية والتي تعتبر شريان عمل الحكومة في هذه المرحلة الحرجة.

وأوضح نائب رئيس لجنة الداخلية عزالدين قويرب أن قرار إعفاء وكيل عام وزارة الداخلية لم يرد به أي أسباب واضحة لإعفاء الوكيل من مهامه مؤكدا أن كثرة التكليفات والإعفاءات في وزارة الداخلية قد أربك العمل بها.

المزيد من الأخبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.