لموقعه الطبيعي …ميناء الحريقة النفطي في طبرق يتصدر الموانئ النفطية الليبية 

20

أخبار ليبيا 24 – خاص

موقعه الطبيعي داخل خليج محمي من العوامل الطبيعية جعلته يتصدر المواطئ النفطية في ليبيا والذي لايغلق طوال العام فإدارة شركة الخليج العربي للنفط التي يتبعها ميناء الحريقة النفطي في طبرق تولي اهتماماً كبيراً به.

أرصفة الميناء الطبيعية جعلته يستقبل النواقل النفطية العملاقة التي تحمل مليون برميل من النفط الخام من خلال رصيفين داخل خليج ميناء طبرق.، لذلك توفر له شركة الخليج كل المتطلبات رغم الظروف التي تمر بها البلاد.

اهتمام كبير
وتولي شركة الخليج العربي للنفط والمؤسسة الوطنية للنفط اهتماما كبيراً بهذا الميناء كونه الميناء الوحيد على مستوى ليبيا الذي عمل في كل الأوقات ولم يتوقف إبان ثورة 17 فبراير وكان هو الشريان الوحيد والمصدر لقوت الليبيين في كل الأوقات .

ويمتاز ميناء الحريقة بسعته التخزينية العملاقة التي تفوق 3 مليون برميل توزع على عدد 10 خزانات، ويستقبل النفط الخام من حقلي السرير ومسلة جنوب طبرق والتابعة لشركة الخليج العربي للنفط عبر خط أنبوب قطر 34 .

عناصر وطنية
تدير عناصر وطنية مدربة وذات خبرة هذا المرفق الهام حيث يحتاج النفط الخام إلى عدة مراحل من التسخين لمنعه من التجمد كذلك تنقيته من المياه والغاز وهذا يتم في مراحل متعددة تتم في الحقول ومنها مايتم في ميناء الحريقة .

وعندما تم تأميم شركة BP الإنجليزية وتأسيس شركة الخليج العربي خرج الإنجليز مستهزئين من العناصر الوطنية وقالوا بعد خروجهم سوف يشاهد العالم أطول شمعة في التاريخ طولها 513 كم يقصدون أن الليبيين سوف يقفوا عاجزين عن تشغيل النفط ويتجمد خلال الأنبوب بين حقل السرير وميناء الحريقة ليصبح أطول شمعة في التاريخ ليثبت الليبيين أنهم على خبرة كبيرة في هذا القطاع .

مصفاة طبرق

مصفاة طبرق لتكرير النفط والتابعة أيضاً لميناء الحريقة النفطي والتي تنتج 20 ألف برميل من المنتجات النفطية من الديزل والمازوت والنافتا الخفيفة والغاز والكيروسين، وهي تغطي السوق المحلي الليبي، حيث تتزود مصفاة طبرق بالنفط الخام عن طريق خزانات ميناء الحريقة النفطي .

ويدير عمليات المصفاة شباب ليبيين من خبرات كبيرة تدربت وكسبت الخبرة العملية خلال سنوات طويلة مضت، تجرى عمرات سنوية لمصفاة طبرق كل ثلاث سنوات وإدارة الشركة توفر كل قطع الغيار اللازم لهذه العمرات,

ميناء الحريقة النفطي افتتحه الملك إدريس السنوسي عام 1967 وأما مصفاة طبرق قد دخلت الإنتاج عام 1986 وأول عمرة أجريت لها كانت عام 1989، ليبقى ميناء الحريقة النفطي من أفضل الموانئ النفطية في ليبيا ولأكثر من 50 عاماً يعمل دون توقف.

AfterPost
مقالات ذات صلة