مقاتلو داعش: السّلعة الرّئيسة في السّوق السّوداء

23

أخبار ليبيا24

طوال ستّة أعوام من الحرب الأهليّة في سوريا وفي ظلّ الأوضاع الاقتصاديّة الهشّة والحياة الاجتماعيّة المظلمة، كان داعش الجهة الأكثر قوّةً وانتشاراً في قلب البلاد.

فقد شكّل داعش “الملاذ الوحيد” للسورييّن الهاربين من الدمار والحرب، لقد كانوا يلجأون إلى التّنظيم ظنّاً منهم أنّهم سيخلصون من الموت والفقر والذلّ وينتقلون إلى حياةٍ أفضل تتسّم بالرّاحة والطمأنينة.

وفي ظلّ الحرب والأوضاع المذرية والمؤلمة نشطت السّوق السّوداء وتوسّع نطاق عملها في الخفاء بعيداً عن أنظار الدّولة والسّلطات. وكانت الحصّة الأكبر فيها من نصيب التّنظيم الإرهابيّ داعش الّذي استغلّ هذه السّوق فأصبح أحد أهمّ اللّاعبين في مجال الاتّجار بالبشر.

في البداية كان التّنظيم المشتري الأكبر، فكان يستغلّ السّوق السّوداء ليشتريَ البشر من رجالٍ، ونساءٍ، وأطفالٍ لتجنيدهم وإشباعهم بأفكاره المتطرّفة والمتشدّدة فيتحوّلون إلى عقولٍ إجراميّةٍ لا تبحث سوى عن الشّرّ والقتل والدّمار.

بكلّ بساطةٍ وسهولةٍ، كان داعش يشتري عناصر له، أمّا الآن، وبعد الهزائم العديدة الّتي مُني بها في سوريا، وبعد تلاشي قوّته شيئاً فشيئاً، وخسارة مصادر تمويله، أصبح داعش البائع الأكبر في السّوق السّوداء، فتحوّل مقاتلوه من عناصر له ليصبحوا السّلعة الرّئيسة في تلك السّوق.

كان داعش في البداية في أوج قوّته، حيث كان جماعة جهاديّة سيطرت على سوق الاتجار بالبشر، مجرمون وفصائل مسلّحة باعت رهائن لداعش، ولا سيّما صحفيين وعمّال إغاثة، واعتقد داعش أنّه بذلك أمّن ملايين الدولارات كفدية للرّهائن الأوروبيين وذبح آخرين وصوّر عمليّاته في أشرطة فيديو شنيعة لكي تنشر شهرتها في أنحاء العالم.

ولكن مع خسارة داعش لمناطق نفوذه في سوريا والعراق غدا مقاتلوه جائزةً في السّوق السّوداء، فبات التّنظيم يبيع عناصره مقابل الحصول على أموالٍ طائلةٍ يغطّي بها تكاليف عمليّاته الإرهابيّة، ويشتري الأسلحة المتطوّرة، ويصنع المتفجّرات.

إضافةً إلى ذلك أصبح القبض على مقاتل لداعش أو انشقاقه يدرّ المال بعدة طرق، فكانت الفصائل المسلّحة تدفع أموالًا طائلة إلى القادة الدّاعشيين مقابل أخذ العناصر إلى صفوفهم أو تهريبهم إلى بلادٍ أخرى ينفّذون فيها عمليّات إرهابيّة.

وهكذا، داعش الّذي كان الأقوى والأكبر، أصبح الأضعف والأصغر. داعش الّذي جمع عدداً لا يُحصى من الموالين له أصبح يتخلّص من العناصر الّتي تشكّل عبئاً على كاهله. تفكّك هذا التّنظيم الإرهابيّ المتشدّد، وبات يتميّز بالانشقاقات والمشاكل الّتي تتحكّم به وبمخطّطاته.

مقالات ذات صلة