الجزائر تنال إشادة عالمية في محاربتها لـ”داعش”

12

أخبار ليبيا24

لم توفر الجزائر مجهود في محاربتها لتنظيم داعش الإرهابي ولم تكل في تصميمها الثابت على دحر الجماعة الوحشية, وذلك أصبح واضحا من خلال الإنجازات العظيمة التي حققها الجيش بتوجيه ضربات قاسية للقضاء على الدواعش.

فأن خلايا التنظيم النائمة كانت موجودة في الجزائر لكن الجيش تمكن من كشفها والقضاء عليها, فيما نجحت القوى المختصة في حجز وكشف ورصد الكثير من العناصر التي كانت تنوي الدخول إلى الجزائر للقيام بعمليات إرهابية ونقل الأسلحة إلى الداخل.

وبعد الضربات المؤلمة التي تلقاها تنظيم داعش في ليبيا بدأ يحاول التغلغل إلى داخل البلدان المجاورة. وفي هذا السياق لفت خبير في الشأن الجزائري أن التحدي الأكبر الذي تواجهه الدولة اليوم، يتمثل في تأمين الحدود الشرقية للجزائر سواء مع تونس أو ليبيا.

وأضاف أن للجزائر عقيدة عسكرية وسياسية تتمثل في تنسيق الجهود مع دول الجوار وبلدان الساحل الأفريقي الخمسة وأخرى عربية وأوروبية للتبادل الأمني والمعلوماتي والاستخباري، لأن مستوى الخطر مرتفع جداً, ما يفسر أولوية الجيش في حماية هذه الحدود من تسلل العناصر المتطرفة.

وفي مؤشر لتقدير المجتمع الدولي لمجهود الجزائر في محاربة داعش, أفاد تقرير سنوي للحكومة الأمريكية صدر يوم 20 أيلول 2018 أن الجزائر كثفت مجهودها على الحدود في عام 2017 محافظة على الضغط العسكري على الجماعات الإرهابية في المنطقة.

ووفقا لمنسق حملة مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية نيثان سيلز فأن الجزائر تتمتع بعلاقات دبلوماسية قوية تساعدها على لعب دور محوري في إرساء السلام والأمن قي المنطقة.

وبالإشارة إلى تقييم بعض المحللين ، قال التقرير إن القوات المسلحة الجزائرية قللت إلى حد كبير من قدرة داعش على العمل داخل الجزائر.

مقالات ذات صلة