عضو هيئة الدستور نادية عمران: دستور الـ51 بُني ثلثاه على شخصية الملك

8

أخبار ليبيا 24-خاص

تقول عضو هيئة الدستور نادية عمران أنه لابد من اللجوء إلى خيارات أخرى في حال فشل مجلس النواب في إصدار قانون الإستفتاء على مسودة الدستور، كما تعتبر أن دستور العام 1951 صار منتهياً وتصفه بالدستور الذي بُني ثلثاه على شخصية الملك.

تجدون كل ذلك وغيره في حوار خصت نادية عمران به أخبار ليبيا 24:-

حاروتها/ أسماء الحواز

أخبار ليبيا 24 / هناك جدل حول قانون الاستفتاء فهناك من يطالب بأن تكون هناك دائرة واحدة وهناك من يرى بوجوب زيادتها إلى ثلاث دوائر بحسب الأقاليم..ما رأيك؟

عمران/ بالنسبة لموضوع تقسيم الدوائر ، فالإعلان الدستوري الذي نحتكم له قال أنه لكي يكون مشروع الدستور مشروعا دائما لابد أن يتفق عليه ثلثي المقترعين بنعم ولم يقل أن تقسم ليبيا إلى ثلاث دوائر رغم أنه كان باستطاعته أن يقولها المشرع في الإعلان الدستوري.
الخوف الآن أنه عند الاستفتاء وتمرير الثلاث دوائر يتم الطعن في قانون الاستفتاء لأنه مخالف للإعلان الدستوري ، وبذلك سوف تتعطل العملية الدستورية ، ونحن كأعضاء هيئة دستور يهمنا أن تنتهي العملية الدستورية ونريد الرجوع إلى حياتنا الطبيعية ولكن دخلنا المشروع الدستوري على أساس أنه 4 أشهر واليوم لنا قرابة 4 سنوات ومشروع الدستور لم ينتهي وهذه إشكالية أخرى رغم قناعتنا بأن مشروع الدستور سوف ينهى كل الخلافات الموجودة في البلاد ويوحد مؤسساتنا وتبقى حكومة واحده وسلطه تشريعية واحدة .

أخبار ليبيا 24 / ما تعليقك على مطالبات البعض بتفعيل دستور 51 للبلاد بعد تعديله؟

عمران/ بالنسبة لدستور 51 فهو قانونياً قد انتهى بجميع المقاييس لأنه صدرت فيه أحكام ، ولأن الدساتير تنتهي بالانقلابات والثورات ، لكن بالنسبة للدستور الـ51 فهو موجود كمرجع ولكن غير ملائم لا يضمن الحقوق والبعض يعتقد أنه يضمن حقوق برقه أو غيرها.. وبالعكس فإن الضمانات الموجودة في مشروع الدستور الحالي أكثر بكثير ، بالإضافة إلى أنه لو استطاعت الاطراف الفاعلة في ليبيا أن يضيفوا و يعدلوا في الدستور 51 لما لا ولكنهم لم يستطيعوا الاتفاق على اي نقطة. كيف يمكن الاتفاق على تعديل الدستور 51 لم يتفقوا على قانون الاستفتاء ولا على حوار الصخيرات ولا حتى في حوار تونس لم يتفقوا على أن نقطه من النقاط. هل من المتوقع ان يستطيعوا تعديل الدستور 51 الذي ثلثيه مبني على شخصية الملك ! صعب جدا “.

أخبار ليبيا 24 / هناك عدد من القانونيين عقدوا محاضرات وندوات بخصوص عيوب مشروع الدستور؟ ما تعليقك؟

عمران/ بالنسبة للقانونيين احترمهم ولكن كان الأفضل أن تكون المناظرات ما بين القانونيين و أعضاء هيئة الدستور لأنهم هم من يعرفون لماذا اختاروا هذا وتجبنوا ذلك أعتقد أن بعض القانونيين لديهم إشكالية أنهم لم يعرفوا لماذا استند أعضاء الهيئة على هذه النصوص. كان من الأفضل أن لا تقام ندوات إلا بحضور عدد من أعضاء الهيئة الدستورية وبعد ذلك يبدأ الحكم للناس عامة.

أخبار ليبيا 24/كنتِ من المصوتين بنعم على المسودة.برأيك ما هي نقاط القوة في هذه المسودة؟

عمران/ نعم صوت لأن جل المواد الموجودة وافقت عليها حتى ولو بعض من المواد اعترضت عليها ولكن كانت موافقتي إرضاء للطرف الأخر للم شمل البلاد وتوحيد الدولة الليبية فضلا عن الانقسامات التي تعاني منها.
قمت بالتصويت وأنا على قناعة تامة بأنه مشروع توافقى صيغت فيه كل المطالب ووضعت حلول وسطية لكل الاشكاليات. نقاط القوة فى المشروع كثيرة فهو مشروع متوازن بُني على وحدة ليبيا ويؤكد على سيادتها ويؤكد على هوية الدولة الجامعة لكل مكونات الشعب الليبي والتداول السلمي على السلطة والتعددية السياسية ،إضافة إلى إقرار اللامركزية الموسعة وتوزيع الاختصاصات وضمان الحقوق والحريات والتوزيع العادل والمناسب للايرادات.

أخبار ليبيا 24/ لو كان التصويت على الدستور في هيئة الستين مادة مادة وليس بالمجمل كما حصل. ما هي المواد التي كنت سترفضينها؟

عمران/ من المستحيل أن يتم التصويت على المشروع بالمادة دون الأخرى فالتصويت عليها بالكامل، مثلا لو صوتُّ على المشروع بالمادة فهذه تعجبني أنا وأصوت عليها فيرفضها غيري وبذلك لن تنتهي من مشروع الدستور.

أخبار ليبيا 24 / ما تقييمك لحقوق مكوني التبو والطوارق في المسودة؟

عمران/ تم إقرار التعددية الثقافية واللغوية والتأكيد على هوية الدولة الجامعة لكل الليبيين إضافة الى التوافق على وضع كوتة خاصة لتمثيل المكونات في السلطة التشريعية وغيرها من الضمانات”.

أخبار ليبيا 24 / هناك مطالب بإعطاء صلاحيات أكثر لبنغازي بخاصة في مقرات الحكومة والبرلمان والهيئات المهمة في الدولة. ما رأيك؟

عمران/ لقد تم النص على مقر السلطة التشريعية في بنغازي ، وتم النص على توزيع كافة المؤسسات والمصالح والإدارات على كافة أنحاء ليبيا ولن يكون هناك تكدس للمؤسسات في منطقة أو مدينة واحدة

أخبار ليبيا 24/ هل تعرضتم لأية مضايقات خلال فترة عملك بالهيئة في البيضاء؟
عمران/ طيلة فترة عملنا في الهيئة لم نتعرض لأية مضايقات، لكن بعد التصويت تم اقتحام مقر الهيئة وتعرضنا للتهديد والقذف والسب وتعرض بعض الأعضاء للضرب.

أخبار ليبيا 24/ ما الخيارات المتاحة في حال فشل مجلس النواب في إصدار قانون الإستفتاء على مسودة الدستور؟

عمران/ فى حال فشل مجلس النواب في إصدار قانون الاستفتاء لابد من اللجوء لبدائل أخرى تؤدى لإكمال المسار التأسيسي ولم يعد هناك داع لإصدار قانون للاستفتاء لاسيما وأن قواعد العملية الاستفتائية منصوص عليها فى الإعلان الدستوري ولا نحتاج لإكمال المسار التأسيسي سوى تنظيم للائحة فقط.

مقالات ذات صلة