ماذا تعرف عن التجمع السياسي لنواب مصراتة؟ ومن هم لاعبوه الرئيسيون؟

68

أخبار ليبيا 24-خاص

دخل التجمع السياسي لنواب مصراتة على خط القتال المسلح الدائر هذه الأيام في العاصمة طرابلس باتهامه للمجلس الرئاسي بالفشل والتقاعس عن احتواء الجميع وتطبيق كامل التدابير الأمنية الواردة باتفاق الصخيرات.

كما حمل التجمع في بيان له البرلمان والمجلس الأعلى للدولة والرئاسي، مسؤولية الاشتباكات التي تجري جنوب طرابلس، معربين عن أسفهم الشديد من هذه الاشتباكات.

ورأى التجمع أن مجلس النواب، ومجلس الدولة، لم يلتزما بتنفيذ بنود اتفاق الصخيرات، مما أدى إلى انسداد الأفق السياسي وإطلاق العنان لكافة الأجسام التنفيذية دون رقيب أو حسيب.

لكن ماذا تعرف عن هذا التجمع؟ وما سبب تأسيسه؟ ومن هم اللاعبون الرئيسيون فيه؟

تأسس التجمع السياسي لنواب مصراتة في 5 نوفمبر 2016 ونص بيانه التأسيسي على أن ليبيا دولة واحدة غير قابلة للتقسيم، وأن التوافق الوطني ومخرجاته هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الراهنة وعلى نبذ العنف والإرهاب والتطرف ورفض أسلوب فرض الرأي بقوة السلاح.

كما قال أن المصالحة الوطنية الشاملة المرتكزة على مبادئ العدالة الانتقالية وطي صفحة الماضي والساعية إلى عودة المهجرين والنازحين إلى ديارهم تظل واجبا وطنيا لهذا التجمع لا مفر منه من أجل تحقيق أهداف ثورة 17 فبراير.

تبنى التجمع في بيان تأسيسه مؤسستي الجيش والشرطة على أنها ركائز أمن الوطن والمواطن بالقول إن ذلك “يتطلب إيلائهما الأولوية وإعادة بنائهما على أسس علمية سليمة وعقيدة وطنية تدين بالولاء لله والوطن وحماية الشرعية الدستورية”.
يضم تجمع نواب مصراتة كل من النواب:- سليمان الفقيه، محمد الرعيض،أبو القاسم قزيط،محمد حنيش،عائشة قليوان،جمال كرواد،محمد التائب،هناء العرفي،عبد الرحمن السويحلي، فتحي باشاغا وعمر بوليفة.

يعتبر النائب سليمان الفقيه واحداً من أربعة هم أبرز محركي التجمع وهو شخصية متشددة في آرائها ومواقفها السياسية، وسبق لمجلس الحكماء والشورى بمصراتة الذي يرأسه أن وصف عملية الكرامة واتفاق الصخيرات “بالمؤامرة ووجهان لعملة واحدة”.

الشخص الثاني المؤثر في التجمع هو العضو المقاطع لمجلس النواب فتحي باشاغا الذي ترأس منصب رئيس قسم المعلومات والإحداثيات بالمجلس العسكري مصراتة خلال ثورة 17 فبراير، وسبق له إدارة شركتي العالمية للإستيراد وزاد الركب-دبي، بالإضافة إلى عضويته في مجلس الحكماء والشورى بمصراتة.

يبرز اسم رجل الأعمال، ومالك مصانع النسيم للزبادي والألبان محمد الرعيض وشركة النجمة لصناعة الزيوت النباتية، من بين أهم شخصيات التجمع ويشغل حاليا منصب رئيس مجلس إدارة الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة. شارك الرعيض في يوليو 2017 في لقاء القاهرة الذي ضم شخصيات من بنغازي ومصراتة برعاية مصرية، كما تعرض للاختطاف في يناير 2016 لدى عائلة في طبرق لديها محتجزون في أحد سجون مدينة مصراتة ويطلبون أن يتم نقلهم إلى أحد سجون المنطقة الشرقية قبل أن يُطلق سراحه.

يملك الرئيس السابق للمجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي حظوة أقل في التجمع مقارنة بنظرائه الثلاثة، وسبق له أن ترشح لرئاسة الحكومة الانتقالية في أكتوبر 2011 لكنه خسر، كما فشل في الوصول لرئاسة المؤتمر الوطني، بالإضافة إلى تأسيسه عقب الإطاحة بحكم العقيد القذافي حزب الاتحاد من أجل الوطن وتولى رئاسته.

مقالات ذات صلة