المجلس الرئاسي يتوعد أطراف النزاع في طرابلس بالملاحقة والعقوبات الدولية

8

أخبار ليبيا 24 – خاص
توعد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المتورطين في الاشتباكات الدائرة رحاها الآن في العاصمة طرابلس بالملاحقة، لافتًا إلى أنه ستطالهم يد العدالة والعقوبات الدولية بحسب قرارات مجلس الأمن .
ووصف الرئاسي في بيانه اليوم الإثنين الأحداث الواقعة في طرابلس بالهجوم “الغادر”، وكانت قوات اللواء السابع التابعة للرئاسي قد اقتحمت العاصمة طرابلس .
وأضاف بأنه سيتم تصنيف كل من تورط في هذا الهجوم الذي وصفه بـ”الغادر” على العاصمة خارجًا عن القانون وستطاله يد العدالة والعقوبات الدولية بحسب قرارات مجلس الأمن على حد قوله.
وأدان واستنكر الرئاسي الاشتباكات المسلحة التي تشهدها ضواحي مدينة طرابلس ممن وصفهم بـ”العصابات الخارجة عن القانون”، موضحًا أن الهجوم تسبب في ترويع المواطنين الآمنين من سكان المنطقة.
وحذر الرئاسي المجموعات المهاجمة بأنه لم يعد هناك مجال للتسيب والفوضى، كاشفًا عن إعطائه الأوامر للمنطقة العسكرية طرابلس ووزارة داخلية الوفاق والقوى الأمنية لمواجهة هذا الهجوم.
واختتم الرئاسي بيانه :” إن هذا الاعتداء يشكل خطرًا على أمن وسلامة المواطنين ويستهدف إجهاض الجهود المبذولة محليًّا ودوليًّا لتحقيق الاستقرار في البلاد فلا تهاون مع المعتدين وسيواجه هؤلاء بالحزم المطلوب”.
وكان آمر اللواء السابع التابع للحرس الرئاسي أكد في بيان له “أن قواته تقوم بما وصفها بـ”حملة تطهير للعاصمة الليبية طرابلس” .
وكانت اشتباكات عنيفة بكافة أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة قد اندلعت في العاصمة طرابلس بين مايسمى اللواء السابع ، ومايعرف بكتائب طرابلس أسفرت عن مقتل عدد من المدنيين الأبرياء .

مقالات ذات صلة