طرابلس على صفيح من نار .. تحشيد لكتائب طرابلس ومليشيات الكاني تحاول التمركز هناك

25

أخبار ليبيا 24 – خاص

قتل مواطن جراء الاشتباكات المسلحة التي اندلعت اليوم الأحد في منطقة خلة الفرجان بين اللواء السابع (ترهونة) و كتيبة ثوار طرابلس.

وكانت مجموعات مسلحة تابعة لمجموعة مايعرف بالكانيات الإرهابية، اليوم الأحد المدخل الجنوبي والجنوبي الشرقي للعاصمة طرابلس بالسواتر الترابية.

وأكدت مصادر عسكرية في طرابلس أن مليشيات الكاني تتمركز الآن في حى صلاح الدين، لافتة إلى أن كتائب ثوار طرابلس قاموا بإغلاق الطريق باتحاه معسكر اليرموك بالسواتر الترابية .

وأوضحت المصادر – لأخبار ليبيا 24 – أن هناك تحشيد كبير للآليات بحي صلاح الدين من قبل كتائب ثوار طرابلس، كما أن كتائب مساندة لكتائب ما يعرف ثوار طرابلس خرجت باتجاه منطقة وادي الربيع بضواحي طرابلس لإغلاق الطريق على مليشيات الكاني .

تجدر الإشارة إلى أن كتائب طرابلس دعت المواطنين إلى اخذ الحيطة والحذر ومنع التجول خوفآ على حياتهم، كما حذرت الكتائب المواطنين من عدم المرور بطريق خلة الفرجان وقصر بن غشير وذلك لتواجد مليشيات الكاني هناك .

واستنكرت منطقة طرابلس العسكرية التابعة للمجلس الرئاسي التي يقودها اللواء عبد الباسط مروان ما وصفتها بمحاولات انتشار المجموعات المسلحة الإرهابية في ضواحي طرابلس الكبرى وتلويحها باستخدام القوة ضد المعسكرات التابعة لها وإدخال طرابلس في أعمال قتالية .

وأعلنت المنطقة في بيان نشر على صفحتها الرسمية أنها ستقف بكل قوة في وجه كل من تسول له نفسه العبث بأمن العاصمة وترويع الآمنين، وإدخال المدينة في أعمال قتالية الرابح فيها خاسر، وفق البيان.

وأوضحت المنطقة العسكرية أنها بدأت في نشر وحدات عسكرية في بعض المناطق بهدف الحفاظ على الأمن والتدخل حسب ما يقتضيه الأمر.

وتشهد المنطقة الممتدة من قصر بن غشير إلى مدينة ترهونة انتشارآ أمنيا كثيفآ من قبل قوات اللواء السابع بترهونة وقوات الأمن المركزي.

وتداولت بعض وسائل الإعلام المحلية أن القوة المتمركزة في المنطقة المذكورة تسعى للدخول إلى طرابلس والسيطرة على بعض المناطق جنوبها.

ودعا البيان الجميع من وصفهم بـأهل طرابلس الشرفاء وأهل النخوة إلى وأد الفتنة ومحاصرتها ، وعدم الانجرار وراء ما وصفتها بـالفتن، مشددآ على وقوف المنطقة بكل قوة وحزم في وجه كل من تسول له نفسه العبث بأمن العاصمة طرابلس وترويع الآمنين وإدخال المدينة في أعمال قتالية الرابح فيها خاسر.

مقالات ذات صلة