تنظيم داعش الإرهابي يحرم أركان الإسلام ويشرع العنف

9

أخبار ليبيا24
بات من الواضح للجميع وخصوصا للأجيال الجديدة أن التنظيمات الإرهابية مثل داعش ، وقبله القاعدة أن تلك المجموعات مجرد عصابات إجرامية لا علاقة لها بالدين الإسلامي الشريف البريء تمامآ من أفعالها.

وأكد “مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة” في دار الإفتاء المصرية أن “أسس الدين الإسلامي ومعتقدات المسلمين لم تسلم من تشويه تنظيم داعش الإرهابي بدعوى أنها أضحت بدعة يجب محاربتها والالتزام بما يمليه التنظيم كي يكون الاعتقاد سليمًا والعبادة مقبولة.”

جاء ذلك في إطار تقرير جديد صادر عن مرصد الفتاوى تناول تشويه تنظيم داعش الإرهابي لفريضة الحج، أحد أركان الإسلام الخمسة، التي تحولت لدى التنظيم إلى أركانٍ ستة بُني عليها الدين الإسلامي، بعدما أضاف التنظيم “الجهاد” باعتباره الركن الأخير للإسلام، وذلك وفق ما أفتى به زعيم التنظيم الإرهابي أبو بكر البغدادي.

وأوضح التقرير أن “فتاوى التنظيم حول الحج أشارت إلى أن الركن السادس من “أركان الإسلام” وهو “الجهاد” -وفق مفهوم التنظيم- أهم من الركن الخامس، بحيث من الممكن أن يؤخر المسلم فريضة الحج ويقدم عليها فريضة الجهاد، بدعوى أن الحج هو الجهاد الأصغر وأن الجهاد الأكبر هو ما يقوم به التنظيم على الأرض, ما يعني أن مقاتليه ومن ينضم إليهم في منزلة أكبر من منزلة الحجيج.”

وذكر التنظيم في العدد السادس والأربعين من مجلة “النبأ” التي تصدر عن التنظيم الإرهابي” أن تولي المملكة العربية السعودية الإشراف على تنظيم شئون الحج يجعل الإقدام على تلك الشعائر عملًا محرمًا شرعًا”، واصفاَ أئمة الحرم المكي جميعآ بأئمة “الكفر” وذلك كونهم يدينون بالولاء للمملكة العربية السعودية.

مقالات ذات صلة