زعيم داعش هزيل ومهزوم ومسحوق مثل تنظيمه الإرهابي

7

أخبار ليبيا24

بعد حوالي عام سادت فيه الشائعات والتخمينات حول صحة زعيم داعش القيادي الإرهابي أبو بكر البغدادي, بثت وكالة تابعة لتنظيم داعش تسجيلاً صوتياً منسوباً له.

ولقد وردت في الآونة الأخيرة العديد من التقارير فيما يتعلق بمكان وصحة البغدادي, فمنها ما أفاد أنه مات سريريا ومنها ما أكد أنه على قيد الحياة ولكن دون أية سلطة أو قوة قيادية على تنظيمه الإرهابي.

وفي محاولة ربما عكسية نظرا لفشلها وبؤسها, نشرت رسالة صوتية ونسبت للزعيم المفقود, فكان مضمونها فارغ ومثير للشفقة حيث حث فيها المتكلم ما تبقى من أنصاره وعناصر جماعته على عدم الاستسلام.

وربما المؤشر الوحيد على صحة البغدادي الذهنية أنه أقر بالهزائم العديدة والمتتالية لداعش في سوريا والعراق فراح يناشد مقاتليه للمثابرة وعدم الاستسلام.

ويعود البغدادي مرة أخرى إلى التعدي على الدين الإسلامي عندما يدعي معرفة تعاليمه ومبادئه ،ويحاول إقناع عناصره أن الهزيمة ليست ميدانيا بفقدان الأراضي بل هي بالتخلي عن دينهم وصبرهم وجهاد عدوهم.

وجاء في هذه الرسالة التي نسبت إليه وتعتبر الأولى له منذ نحو عام، وتتزامن مع عيد الأضحى، أن “ميزان النصر أو الهزيمة عند المجاهدين ليس مرهونا بمدينة أو بلدة سلبت، ومتى تخلوا عن دينهم وصبرهم وجهاد عدوهم ويقينهم بوعد خالقهم هزموا وذلوا”.

كم هو مثير للشفقة هذا القائد الهزيل المختبئ المهزوم والمسحوق مثل عناصره وتنظيمه, وكم هو بعيدا عن عالم الواقع إذ لا يدرك أن لا آذان صاغية لكلامه ولا من يأبه لتعاليمه, فمن بقي من عناصره ممتلئ بالندم والخوف والحسرة ويحاول الاختباء والفرار من مصير قاتم.

في تسجيل صوتي بعيدا كل البعد عن المعيار العالي لماكينة داعش الإعلامية, جاء الصوت هزيل, فمن الواضح أن الفريق الإعلامي لداعش لم يعد موجودا وبذلك خسر قدرته الإعلامية وجودة إصداراته.

مقالات ذات صلة