عقب انهيار توأمه…الأنظار تتجه إلى جسر وادي الكوف

29

أخبار ليبيا24

بعد انهيار جسر “موراندي” في منطقة صناعية في غرب جنوى الإيطالية توجهت الأنظار إلى توأمه في ليبيا جسر “وادي الكوف” حيث تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأسابيع الماضية خبر عن وجود مشكلة في الجسر، وأرفق مع الخبر صورة لما قيل إنه فاصل أو تصدعات موجودة بجسم الجسر.

وفي هذا الصدد أوضح المهندس في كلية الهندسة جامعة عمر المختار  زكريا سعد نتفة أن ما ظهر في الصور المرفقة مع الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي هو عبارة عن فاصل تمدد (Expansion Joint) ويستخدم هذا النوع من الفواصل بالمنشآت الكبيرة للتقليل من الإجهادات المتولدة في مثل هذا النوع من المنشآت نتيجة التغيرات الحجمية المصاحبة للتغيرات بدرجات الحرارة.

فواصل تقليل

وتابع نتقة أنه على الرغم من أن هذه الفواصل ضرورية لتقليل من الإجهادات المتولدة بالجسر لكن تعتبر نقطة ضعف في الهيكل الإنشائي له خاصة في حالة النظام الإنشائي المستخدم في جسر وادي الكوف حيث يتكون الهيكل الإنشائي للجسر من جزئين مستقلين تربط بينهما بلاطة وسطية ترتكز على الجزئين الرئيسيين للجسر حيث يساهم وزنها الضخم (1200 طن) في اتزان الجسر ونقاط ارتكاز البلاطة تشكل فواصل التمدد بالجسر.

 انهيار كامل

وأشار المهندس إلى أن الفاصل الشرقي (باتجاه البيضاء) من النوع الثابت أما الفاصل الغربي (باتجاه بنغازي) فهو من النوع المتحرك عندما يزيد اتساع الفاصل المتحرك عن الحدود المسموح بها بسبب زيادة الأحمال على الجسر (مرور مركبات يزيد وزنها عن الوزن المسموح به أو تعرض الجسر لزلازل كبير) قد يؤدي ذلك لسقوط الجزء الوسطي (البلاطة الوسطية) الأمر الذي قد يؤدي إلى انهيار الجسر بالكامل.

وأوضح نتفة أنه في منتصف التسعينات بدأت فواصل التمدد بالاتساع حيث تجاوزت الحد المسموح به بسبب انكماش خرسانة الكمرات وارتخاء كوابل الدعم نتيجة لزيادة الحمولة على الجسر وكذلك عدم عمل الصيانة الدورية للجسر مما أدى إلى اتساع فاصل التمدد المتحرك (اتجاه بنغازي) حيث وصل اتساع الفاصل إلى حوالي 35 سم بدلاً من 10 سم الوارد بالرسومات الأصلية للجسر مما جعل البلاطة الوسطية عرضه للسقوط الأمر الذي قد يؤدي إلى انهيار الجسر.

منع المرور

وأكد المهندس أنه حفاظاً على الجسر من الانهيار قامت مصلحة الطرق والجسور في ذلك الوقت بمنع مرور المركبات الثقيلة والتعاقد مع شركة متخصصة في مثل هذا النوع من المنشآت وذلك لإجراء الدراسات اللازمة وصيانة الجسر وكانت أهم الأضرار الحاصلة بالجسر اتساع فاصل التمدد إلى أقصى حد مسموح صاحب ذلك تشققات كبيرة بالكمرة الصندوقية الرئيسية و كوابلها والقواعد والأبراج.

ولفت إلى أن عملية الصيانة التي قامت بها الشركة في سنة 2000م شملت تركيب كوابل إضافية لاحقة الشد بالكمرة الصندوقية وذلك لتخفيف الإجهادات في الجسر وكذلك إعادة إنشاء الفاصل المتحرك من نوعية جديدة وعصرية وتركيب مجموعة من المجسات تم ربطها بجهاز حاسوب في غرفة منظومة مراقبة الجسر لتعطي قراءات مستمرة حيث تتكون هذه المنظومة من (56) جهاز (45) منها لمراقبة التغيرات التي تحدث بالجسر كالإجهادات بالخرسانة والانحراف (Deflection) الحاصل تحت تأثير حمل المركبات وكذلك مقدار الإزاحة الأفقية الحاصلة بفاصل التمدد المتحرك و(11) جهاز لقياس التغيرات المناخية كدرجة الحرارة, الرطوبة النسبية, سرعة الرياح, وكمية مياه الأمطار.

اتساع فاصل التمدد

 وأفاد أن هذه الأجهزة مثبتة على الهيكل الخرساني للجسر ومربوطة بمجموعة من الكوابل الأرضية المارة عبر رصيف المشاة الموجود على جانبي الجسر ومنها إلى غرفة المنظومة حيث تم ربطها على جهاز حاسوب لتخزين قراءات هذه الأجهزة حيث يتم تسجيل القراءات بشكل تلقائي كل ساعتان على مدار أيام السنة في شكل جداول.

 

وتابع نتفة “خلال سنة 2015م لوحظ اتساع فاصل التمدد المتحرك من جديد لذا قامت مصلحة الطرق والجسور التابعة للحكومة المؤقتة بتكليف إحدى الشركات الهندسية الاستشارية بإعداد دراسة فنية لتقييم جسر وادي الكوف وتحديد إذا ما كان الجسر يحتاج إلى صيانة”.

مشاكل الجسر

وواصل المهندس حديثه “كنت من ضمن الفريق الذي قام بهذه الدراسة ولتقييم حالة الجسر تم استخدام طريقة الفحص البصري المستخدمة من قبل الجمعية الأمريكية لمهندسي الطرق والنقل (2010) AASHTO Bridge Element Inspection Manual وكانت هناك عدة مشاكل موجودة في الجسر ألخصها في الآتي:

1- زيادة اتساع فاصل التمدد المتحرك فحسب الخرائط الأصلية للجسر يبلغ مقدار اتساع هذا الفاصل 10 سم والآن مقدار اتساعه 16 سم ( بتاريخ 17-12-2015) وهو مازال ضمن الحدود المقبولة ولكن يجب مراقبة مقدار اتساع الفاصل خلال الفترة المقبلة وقياسه خلال فترة مختلفة (عند درجات الحرارة القصوى والدنيا) وفي حالة استمراره بالاتساع يجب إقفال الجسر وعمل صيانة طارئه له.

2- توجد بعض الأجزاء مفقودة من الغطاء المطاطي لفاصل التمدد المتحرك مما يسبب اصطدام إطارات المركبات بشكل مباشر بالفاصل وذلك قد يؤدي إلى حدوث أضرار بالفاصل أو تعرض المركبات للضرر أو قد يتسبب بحدوث حادث سير على الجسر بالتالي حدوث أضرار به.

3- توقف منظومة المراقبة عن العمل.

4- طبقة الإسفلت السطحية توجد بها بعض الحفر وكذلك معرضة للتآكل فهي تحتاج إلى استبدالها بشكل مستعجل قبل أن تتسبب هذه الحفر في حدوث حوادث سير على الجسر مما قد يعرض سلامته للخطر.

5- عدم وجود علامات لتوضح السرعة المحددة للسير على الجسر وكذلك الحمولة القصوى المسموح بها والتي تم تحديدها من قبل الشركة التي قامت بالصيانة السابقة  السرعة لا تتجاوز 40 كم/ساعة والحمولة القصوى المسموح بها على 26 طن للمقطورة Trailer و24 طن للشاحنة المفردة Isolated Truck و 12 طن المحور الأحادي Single Axis ).

توصيات الدراسة

 وذكر المهندس أن الدراسة أوصت بأن تتم صيانة عاجلة للجسر تشمل الآتي:

1- صيانة وإعادة تركيب الغطاء المطاطي للفاصل المتحرك.

2- تركيب علامات على طرفي الجسر تمنع حركة المرور الثقيل عليه.

3- تركيب علامات على طرفي الجسر تحدد السرعة القصوى للحركة عليه وهي 40كم/ساعة

4- إعادة تركيب جهاز الحاسوب على منظومة المراقبة وتسجيل بيانات أجهزة المراقبة بشكل دوري ومراقبة اتساع فاصل التمدد المتحرك وفي حالة استمرار اتساع الفاصل يجب إقفال الجسر.

5- إزالة المطبات الموجودة على الطرف الشرقي للجسر على أن يتم التفتيش على طرفي الجسر بحيث يتم تفتيش المركبات القادمة من الشرق على الجانب الشرقي للجسر والمركبات القادمة من الغرب على الجانب الغربي للجسر لمنع مرور الشاحنات وكذلك لمنع وقف السيارات على الجسر.

6- صيانة سطح الرصف بإصلاح الحفر الموجودة في طبقة الرصف الإسفلتي.

7- نوصي أن تتم عملية الفحص بشكل دوري على الأقل كل 3 سنوات كما هو متبع في معظم الدول لنفس هذا النوع من المنشآت.

بحالة ممتازة

وقال نتفة أيضًا “إن الهيكل الإنشائي للجسر بحالة ممتازة لا توجد به تشققات أو تكربن وخاصة في الأماكن الحساسة والخطرة كنهايات الدعامات وأماكن التقاء الفروع مع الكمرات الصندوقية والأعمدة على الرغم من زيادة اتساع فاصل التمدد المتحرك لكن مازال ضمن الحدود المسموح بها”.

وأضاف المهندس “قمت بزيارة الجسر بتاريخ 7-10-2017 بعد أن تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي خبر عن وجود مشكلة فيه وكان اتساع الفاصل 13 سم ولكن يجب على الجهات المختصة إعادة تركيب جهاز الحاسوب الخاص بمنظومة المراقبة حتى تتمكن من مراقبة اتساع فاصل التمدد والتغيرات الحاصلة بشكل مستمر لأنه عند تجاوزها للحدود المسموح فإن الجسر سوف يكون معرض لحدوث تشققات كبيرة”.

وبين نتفة أنه إذا تفاقم هذا الأمر قد يؤدي ذلك إلى سقوط الجزء الوسطي من الجسر وبالتالي انهياره ويرجع سبب زيادة اتساع الفاصل إلى ارتخاء كوابل الدعم والناتجة عن زيادة الحمولة على الجسر لذلك يجب مراقبة أوزان العربات المارة ومدى مطابقتها للحمولة المسموح بها سرعة المرور وإجراء الفحص والصيانة الدورية.

يشار إلى أن جسر وادي الكوف في مدينة البيضاء وجسر “موراندي” المنهار في جنوى شمال غربي إيطاليا من تصميم المهندس موراندي، الذي توفي في العام 1989، الجسرين توأم في الشكل والتصميم، فقد بدأ تشييد جسر وادي الكوف في العام 1965، أي بعد عامين من بدء تشييد جسر موراندي بمدينة جنوى 1963.

مقالات ذات صلة