قمة “بن قردان-زوارة” .. بلديات بمرتبة دول

15

أخبار ليبيا 24

أجرى عميد بلدية بن قردان التابعة لولاية مدنين التونسية فتحي عبعاب ووفدٌ مرافق له زيارة أمس السبت إلى بلدية زوارة.

و بحسب المكتب الإعلامي لبلدية زوارة فقد ناقش عميد بلدية بن قردان عدة أمور تخص البلديتين بما يتلاءم مع القوانين التى وصفتها البلدية بـ” المشروعة “.

نقاشات عالية المستوى

لكن وثيقة غير مختومة نشرها المكتب الإعلامي لبلدية زوارة على صفحته على الفيسبوك بينت أن الطرفين ناقشا في محضر الجلسة ما هو أبعد من ذلك وما سمياه بـ”إمكانية التعاون بين الطرفين وخاصة في مجالات الاقتصاد والشباب والرياضة والصحة والتعليم بالإضافة إلى مناقشة وضع الحلول المناسبة للمشاكل الواقعة في معبر رأس جدير والسعي بجدية لفتح أمام المسافرين وعودة حركة المعبر إلى وضعها الطبيعي وتسهيل حركة المسافرين والبضائع بما لا يتعارض مع القوانين واللوائح التي تنظم ذلك”.

تطوير العلاقات!

وقال الطرفان في محضر اجتماعهما “على أن يتم تشكيل لجنة مشتركة دائمة بين الجانبين يعهد إليها تطوير العلاقات في كافة المجالات ومتابعة كافة الإشكالات العالقة وحلها على أن يلتقي المجلسان بعد إجازة العيد مباشرة للاستمرار في الحوار والنقاش لتفعيل هذه النقاط”.

دولة بن قرادان في ضيافة دولة زوارة

من جانبه انتقد الكاتب والصحفي عبد الرزاق الداهش ما جرى بين البلديتين من اتفاق بالقول أن وفدا من دولة بن قردان يؤدي زيارة عمل إلى دولة زوارة الشقيقة.

وأضاف الداهش ساخراً في تدوينة على صفحته على الفيسبوك “سبب الزيارة هو مشكلة استمرار إغلاق معبر رأس جدير، وموضوعات أخرى ربما ذات اهتمام مشترك بين البلدتين أو البلدين الجارين”.

وتساءل “لماذا كل هذا الإنفاق العالي على وزارة الخارجية، وسفارات، وقنصليات، وسفير رائح، وسفير قادم؟ ولماذا أساسا لدينا وزارة خارجية”.

متى يلتقي الليبييون؟

وأقترح أن ” تفتح زوارة سفارة في بن قردان، وصبراتة تفتح خط العلاقة مع مالطا، وغدامس مع الجزائر، ومرزق مع النيجر، وهكذا على هذا النحو، ونلتقي نحن الليبيين في طواف الإفاضة بموسم الحج، أو دورة الألعاب الأولمبية”.

وخاطب الداهش وزير الداخلية الليبي بالقول “يا وزير الداخلية، كيف يدخل أفراد من تونس، في زيارة غير إنسانية، وفي سيارة غير سيارة إسعاف؟.

وتابع “ويا وزير الحكم المحلي كيف تتعامل بعض البلديات مع ليبيا كخزينة، تدفع المرتبات والمصاريف العامة، وتتكفل بتغطية نزيف البزنس، وليس دولة؟”.

سفراء على موائد البازين

واستطرد “كل يوم نجد عميد بلدية طائر لبلد، وكل يوم نجد سفير دولة أجنبية يتناول البازين أو الأرز في بلدية، ولم نسمع بعميد بلدية تم إيقافه على العمل حتى نصف دوام، وليس إحالته للسجن، فكيف سنعيد هيبة النظام الإداري للدولة؟”

وختم الداهش بالقول “ما يجري ليس تجاوزات، بل مهزلة”.

مقالات ذات صلة