“أخبار ليبيا24” تتحصل على تفاصيل ماحدث في جلسة الاستفتاء على الدستور وحادثة إطلاق الرصاص

6

أخبار ليبيا24- خاص

مناوشة بين الحرس الرئاسي لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح وحرس مقر المجلس في مدينة طبرق تطورت إلى استعمال السلاح وإصابة أحد النواب بجرح في أعلى الرجل، إضافة إلى إصابة أحد أفراد الأمن.

كثرت الأخبار والإشاعات والمغالطات حول الأمر، فهناك من أولها بأن هناك اعتراض ورفض لإقامة جلسة الاستفتاء على مسودة الدستور فتطور الأمر إلى حد الاشتباك بين النواب المؤيدين والرافضين للاستفتاء، في حين هناك من قال إن المشكلة بين النائب صالح بوهاشم والحرس استعمل فيها السلاح من الطرفين.

“أخبار ليبيا24” تحصلت على تفاصيل المشكلة التي وقعت وصحبها إطلاق النار وإصابة النائب وأحد أفراد الأمن لتنهي الجدل والتكهنات التي صاحبت هذا الأمر، حيث قال مصدر مطلع من مجلس النواب إنه قبل دخول بوهاشم للقاعة وجد مناوشة بين حرس الأمن الرئاسي التابع لسرية حماية الرئيس من منطقة القبة وأحد حراس مقر البرلمان التابع لسرية حماية طبرق “.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أن النائب صالح بوهاشم حاول حل الإشكال بينهم لكن فرد أمن حماية الرئيس من القبة تطاول عليه، ومنها حدث الاشتباك ما بين أفراد الحرس فقط مما أدى لإطلاق النار في الأرض.

وأكد المصدر ذاته أن الرصاصات ارتدت من الأرض وأصابت النائب بجرح سطحي، وأصابت أيضًا أحد أفراد الأمن الرائد وليد الشاعري في بطنه ولكن إصابة ليست بخطيرة وقام بإجراء عملية وخرج من المستشفى”.

وأوضح المصدر أن الجلسة كانت مستمرة واتفق كل النواب على تعديل دستوري في المسودة وتأجل الاجتماع إلى مابعد أسبوع عيد الأضحى.

وكان النائب في مجلس النواب صالح هاشم أكد في تصريح خاص لـ”أخبار ليبيا24″ – في يوم الإصابة – أن إصابته كانت إثر مشادة كلامية بين حراس رئيس مجلس النواب عقيلة صالح وحرس مقر المجلس الثلاثاء الماضي.

وأضاف بوهاشم في حديثه لمندوبنا من إحدى مصحات طبرق أنه سوف تجرى له عملية جراحية إثر الرصاصة التي تعرض لها في أعلى الفخذ.

ومن جهته، نفى المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب، فتحي المريمي، ما تناولته العديد من الوسائل الإعلامية من قنوات ومواقع إلكترونية عن حدوث اشتباكات مسلحة في محيط مجلس النواب جرح بها العديد وأصيب النائب صالح هاشم والضابط وليد الشاعري وآخرين.

وبين المريمي أن ما حدث تحديدا هو تلاسن مابين أفراد من الأمن الرئاسي على إثرها أطلق أحدهم طلقات عشوائية أصيب فيها النائب صالح هاشم وهو في طريقه لدخول قاعة اجتماعات مجلس النواب والضابط وليد الشاعري فقط وأجريت لهما العلاجات اللازمة وهما بصحة جيدة.

وفنّد المستشار الإعلامي وجود أية علاقة لهذه الحادثة بانعقاد جلسة مجلس النواب حول التصويت على قانون الاستفتاء على الدستور ولم تؤثر في ذلك ولم يتم الدخول إلى القاعة بل كل ما حدث كان خارج القاعة، والإصابات خفيفة.

وتابع المريمي “أعلمنا رئيس الأمن الرئاسي، عميد رافع غيضان، بأن التحقيقات جارية وتم توقيف من قام بهذه الشوشرة وسينال من قام بذلك العقوبة اللازمة وفق القانون العسكري المعمول به”، مؤكدًا عدم حدوث اشتباكات مسلحة بين المتظاهرين والأمن الرئاسي.

وأفاد المستشار الإعلامي أن الجلسة عقدت وانتهت بالتوافق حول قانون الاستفتاء على أن يحصّن هذا القانون بتعديل الإعلان الدستوري في الجلسات القادمة لمجلس النواب خاصة فيما يتعلق بالمادة السادسة في قانون الاستفتاء.

مقالات ذات صلة