النائب جلال الشويهدي..يفتح النار على “حفتر” ويتهمه بعرقلة الاتفاق السياسي

13

أخبار ليبيا24- خاص

فتح عضو مجلس النواب الليبي عن مدينة بنغازي جلال صالح الشويهدي النار على قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر وقواته، واصفًا إياهم بالمليشيات غير المظمة، حسب قوله.

وذكر الشويهدي عبر صفحته على الفيس بوك أنه رأى من الضروري الرد على الحوار الخاص الذي أجرته صحيفة المرصد الإلكترونية مع القائد العام بخصوص الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية في ليبيا لما رأى أنها مغالطات وتزوير للحقائق بخصوص تصريحاته بشأن عدم تدخله قط في العملية في الساسية في ليبيا متمثلة في “مجلس النواب أو الحكومة المؤقتة المنبثقة عنه”.

عمليات بلطجة

وتابع الشويهدي أن ما ذكره حفتر – الذي وصفه بالسيد أكثر من مرة خلال هذا الرد – مغالطات وتزوير تستوجب الرد عليها، فالجميع يعلم تدخل قواته في الحكومة المؤقتة، وعملية البلطجة التي حدثت في الخامس عشر من سبتمر 2015 لرئيس الحكومة عبدالله الثني ومنعه من السفر إلى مالطا للمشاركة في المؤتمر بشأن تجديد العقود مع الشركات المستوردة للنفط .

وأوضح النائب عن مدينة بنغازي أن الدليل الآخر للتدخل في العمل السياسي تهديد صقر الجروشي قائد القوات الجوية على إحدى القنوات الليبية بقصف البرلمان والحكومة إذا شعروا أنهم لا يعملون كما يريدون، على حد وصفه .

التدخل في الدستور

وأضاف عضو النواب بالقول “إن تدخلكم لم يطال العملية السياسية فقط بل تعداها إلى التدخل في الدستور وهيأة تأسيس الدستور، وما تعرضت له من مضايقات من جانبكم، وسأترك هذا الأمر لأي عضو من أعضاء الهيأة يملك الشجاعة و يتكلم عنها”.

وعن نفس الحوار، أكمل الشويهدي “سأذكر بتصريحك في نفس هذه المقابلة حيث قلت أن هناك مختصين في الشأن القانوني و الاقتصادي و الاجتماعي والقضائي على صله و ثيقة بالجيش، و سيقدمون لنا رأيهم العلمي و الفني كاملا على مشروع الدستور.

الظروف والضغط الدولي

وتابع الشويهدي “أن تأكيد حفتر على ما جاء في إعلان باريس و إجراء الانتخابات أثناء مقابلته لوزير الخارجية الفرنسي هذا دليل آخر على تدخلكم في السياسة “يا سيد حفتر”، و لكن هنا سأرد على ما صرحت به خلال المقابلة ، حيث قلت إننا نقترب رويدآ رويدآ من تاريخ 10 ديسمبر، وعلى الأطراف الأخرى تهيئة الظروف والمناخ المناسبين لضمان حرية الانتخابات ونزاهتها وقبول نتائجها من قبل الجميع”.

وقال النائب “نود لفت نظر القائد العام بأنه هو أول من اخترق إعلان باريس بعد تسليمه للحقول النفطية للمؤسسة الموازية في الحكومة غير المعترف بها دوليآ ، ولولا الضغط الدولي “المعروف مصدره” لاستمرت هذه الأزمة إلى يومنا هذا.

استمرار الخطف

وأكمل “ثم ماذا فعلت يا سيد حفتر لتهيئة الظروف في المنطقة الشرقية وخصوصًا في بنغازي ودرنة ومنطقة الهلال النفطي التي يتم الخطف فيها من قبل المليشيات الأمنية التابعة لكم دون آي سند قانوني ودون أن يعلم أهالي المختطفين مكان تواجد أبنائهم ؟ وماذا عن المهجرين من بنغازي ودرنة وأجدابيا وغيرها من المدن التي يوجد فيها معارضيك، وماذا عن بيوت وأملاك المهجرين ؟.

ووجه عضو النواب كلامه إلى قائد الجيش قائلاً: ياحفتر لا تتكلم عن الأطراف الأخرى في تهيئة الظروف قبل أن تعمل على تهيئتها في المناطق التي تسيطر عليها، أما بالنسبة لقولك أن الكثير من الساسة في المؤسسات المتصارعون يرغبون في استمرار المشهد الحالي من أجل البقاء، أولاً أريد أن أذكرك بأنك أنت أيضا أحد أطراف هذا الصراع.

وأضاف: بالنسبة لحديثك عن التعنت وعدم تقديم (التنازلات) لتحقيق حلا سياسيا وموضوعيا وواقعيا للأزمة، ردي هو أننا قدمنا أكبر التنازلات عن طريق الاتفاق السياسي الذي أجهضته أنت عن طريق ساستك و نوابك الذين وصفتهم (بالوطنيين) لأنهم يدورون في فلكك و يسبحون بحمدك، حسب قوله .

تعطيل مصالح

ووأفاد الشهويدي بالقول “أنت كما قلت في المقابلة على تواصل مستمر معهم، وهذا دليل آخر على تدخلكم في العملية السياسية، حيث تعمل على تعطيل كل ما لا يخدم مصلحتك الشخصية عن طريق نوابك”.

وذكر أيضًا “نحن كنواب قدمنا أكبر التنازلات من أجل الوطن ولولا تدخلك وعرقلتك لهذا الاتفاق لكانت لدينا حكومة واحدة ومؤسسات موحدة وذهبنا إلى انتخابات ومرحلة دائمة، و لكن أنت الذي لا يقدم أي (تنازلات) لأنك تريد مؤسسة عسكرية مبنية على شخصك أنت فقط.

تهرب حفتر

وأكمل عضو النواب ” لقد تهرب حفتر من السؤال عن ترشحه للانتخابات وتهرب من الإجابة عما إذا كان له مرشح سوف يدعمه، و لكن في أحد محاور هذا السؤال كان هناك تسأل، و هو هل هناك مخاوف على الجيش في حال ترشحكم وعدم فوزكم”؟.

واختتم جلال الشويهدي كلامه بقوله: “هنا سيكون الرد مني أنا ، وهو لا يوجد أي مخاوف لأنه لا وجود لجيش على أساس مؤسسي أصلا، فما يوجد هو عبارة عن مليشيات أمنية مثل مليشيات العهد السابق والمتناثرة في كل البلاد الآن، وستقوم هذه المليشيات بإجهاض أي مخرجات لا تتماشى مع رؤية خليفة حفتر”، حسب وصفه .

AfterPost
مقالات ذات صلة