بوخمادة يدعو الليبيين للإتحاد ضد الإرهابيين في جنوب ليبيا

11

أخبار ليبيا 24 – خاص
دعا آمر القوات الخاصة الصاعقة والمضلات اللواء ونيس بوخمادة الليبيين إلى الاتحاد لمحاربة الإرهابيين في المنطقة الجنوبية.
وقال بوخمادة إن الليبيين يجب أن يضعوا جانبا خلافاتهم الإيديولوجية والسياسية وأن يتحدوا لمحاربة الإرهابيين الأجانب الذين يتحركون بحرية ويسيطرون على بعض المناطق في المنطقة الجنوبية، محذرين من أن الوضع في الجنوب “كارثي”.
وأضاف أن الفشل في التعامل مع التهديدات الأمنية في المنطقة الجنوبية سيكون له عواقب وخيمة على جميع الليبيين.
داعش تنظم صفوفها
وذات السياق، قال متحدث باسم غرفة عمليات البنيان المرصوص اللواء محمد الغصري إن إرهابيي داعش يعيدون تجميع صفوفهم في صحراء ليبيا الجنوبية ، مضيفًا أن قادة ومقاتلي الجماعة الإرهابية فروا جنوباً إلى صحراء نائية و المناطق الجبلية بعد هزيمتهم في سرت في عام 2016.
وأكد الغصري أن الصحراء الليبية “لا تزال مليئة بقوات الجماعات الإرهابية التابعة لتنظيم الدولة وتنظيم القاعدة الإرهابي .
هجمات متفرقة
وتقول مصادر استخباراتية لـ أخبار ليبيا 24 – إن الجماعات الإرهابية تعيد تنظيم صفوفها للسيطرة على المنطقة الجنوبية بالكامل .
وكانت آخر هجمات للجماعات الإرهابية على مركز الشرطة في منطقة العقيلة غرب مدينة أجدابيا أسفر عن مقتل اثنين من قوات الأمن هناك .
وقامت المجموعةُ المهاجمة، والتابعة لتنظيم الدولة داعش، بإضرام النيران في المركز وأحرقت عدداً من السيارات التابعة له، قبل أن تفر باتجاه جنوب المدينة.
ويقول شهود عيان من المنطقة أن مجموعة إرهابية تابعة للمدعو محمود البرعصي هي من تقف وراء هذه العملية.
وكان آخر الهجمات التي تعرضت لها منافذ مدينة اجدابيا القريبة من العقيلة استهداف بوابة الستين الواقعة جنوب المدينة بسيارة مُفخخة في الـ22 من مايو الماضي وأسفر عن مقتل عدد من جنوب الكتيبة 152 ، وتبناه داعش حينها.
وأضافت المصادر – لأخبار ليبيا 24 – أن أجهزة الاستخبارات تراقب الأنشطة المشبوهة لهذه الجماعات بعد الحصول على معلومات حول هجمات محتملة للسيطرة على المنطقة الجنوبية بأكملها.
ومن جهته، كشف مدير مديرية أمن أجدابيا السابق عقيد عبد القادر شبير – في تصريحات سابقة – عن تحركات مشبوهة لمجموعات إرهابية بالقرب من المنطقة الصحراوية جنوب غرب منطقة العقيلة.
وأشار مدير الأمن السابق إلى أنه من الممكن حدوث هجوم وشيك من جانب هذه المجموعات الإرهابية على مناطق العقيلة، وذلك قبل وفي أثناء الاحتفال بعيد الأضحى المبارك.
و تشير المعلومات الاستخبارية الجديدة إلى أن الجماعات الإرهابية تنشط في المناطق الجنوبية من أوباري وأم العرنب وأن الجماعات المتطرفة العاملة في جنوب ليبيا قد اتصلت بمجموعات إرهابية أخرى في الدول المجاورة لتجنيد الإرهابيين.

مقالات ذات صلة