مصدر من درنة: مقتل أحد قيادات الشورى.. والاشتباكات بوتيرة متقطعة

8

أخبار ليبيا24

قتل القيادي والمسؤول العسكري لدى مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل أمين أحمد إبراهيم القبايلي الشهير “الأبرص” خلال المواجهات الدائرة مع القوات المسلحة الليبية في منطقة المدينة القديمة.

وأكد مصدر مطلع من مدينة درنة أن القبايلي من مواليد 1987 ومن سكان منطقة الجبيلة بجوار مصنع صداقة سابقا .

وأوضح المصدر أن الأبرص سجن في بوسليم خلال العام 2006 لانتمائه لتنظيم القاعدة وخرج أثناء اقتحام ( الثوار ) سجن أبوسليم في أغسطس 2011 والتحق بكتيبه شهداء أبوسليم ف درنة .

وأشار المصدر إلى أنه عند تأسيس مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل في نوفمبر 2014 التحق القبايلي به وكان من ضمن القيادات التي شاركت في كل المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية.

وأفاد المصدر أن الأبرص كلف بمهام قيادة أحد المحاور في منطقة الظهر الحمر جنوب مدينة درنة 2015 بالإضافة إلى أنه يجيد التفخيخ وصناعة العبوات الناسفة.

ولفت المصدر إلى أن القبايلي أصيب خلال المواجهات الأخيرة ضد القوات المسلحة على مستوى الأرجل، ليعلن بعدها عن مقتله .

وأكد المصدر أن هناك معلومات أولية تفيد بمقتل أحد العناصر لدى الجماعات الإرهابية ويدعى الناجي إدريس طاهر المنصوري خلال المواجهات مع القوات المسلحة الليبية في محور المغار.

وأضاف أن المنصوري من مواليد 1995 ومن سكان منطقة الساحل الشرقي وهو من ضمن أعضاء المكتب الإعلامي لدى الشورى المنحل.

وأوضح أن المنصوري كان متواجدا مع شقيقه المتحدث الرسمي للشورى المنحل محمد المنصوري الشهير “ديسكا” من مواليد 1981 و صهرهم مالك هاشم القطعاني من مواليد 1994 وهو أدمن الموقع الإلكتروني المعروف باسم “درنة خط أحمر”، بالإضافة إلى “أبوعمر التونسي” من مواليد 1983.

وبين المصدر أن منطقة “المدينة القديمة” ومحيطها لازالت تشهد اشتباكات بوتيرة متقطعة في آخر الجيوب التي لازالت تسيطر عليها العناصر الإرهابية.

وذكر المصدر أن القوات المسلحة الليبية تحاصر الجماعات الإرهابية في منطقة المدينة القديمة ومحيطها في انتظار التعليمات الأخيرة لحسم معركة درنة بشكل كلي .

مقالات ذات صلة