ذئاب داعش المنفردة نحو الانقراض

12

أخبار ليبيا24

ظن داعش أن ابتكاره لفكرة الذئاب المنفردة أمر عبقري يرعب فيه العالم ويعوض عن الخسارة المخزية في سوريا والعراق, وكم كان مخطأ بتفكيره عندما للحظة أمل أن لمخططه فرصة بالنجاح ولأجرامه استمرارية.

أدرك الدواعش أن لا مهرب ولا مخرج ولا معين لهم فالهزيمة محتمة والنهاية آتية, وأمام هذا الواقع حث داعش مناصريه والمتعاطفين معه أن يتأهبوا لنصرة الدولة الإسلامية المزعومة ودعاهم لحمل أي نوع سلاح وإلحاق الأذى بالمدنيين حول العالم باسم الدين الإسلامي وإخلاصا لزعيمهم الجزار.

ولكن العالم بأكمله رافض لحالة داعش الشاذة ومدرك لمدى خطورة إجرامه وفي حالة يقظة تامة لإحباط جميع محاولاته.

وفي يوم 18 يوليو, أدانت محكمة بريطانية مواطنا سبق أن بايع داعش، بالتخطيط للاعتداء على مقر رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي وقطع رأسها.

ووفق المحكمة خطط نعيم الرحمن زكريا ابن 20 عاما لتفجير بوابة مقر ماي في 10 داونينغ ستريت وقتل حراسها ثم مهاجمتها.

وكان نعيم الرحمن يعتقد خلال الإعداد لمخططه أنه يتواصل مع أحد مسؤولي المجموعات في التنظيم، في حين أنه كان في الحقيقة فخ غير متوقع بالنسبة له، إذ كان نعيم الرحمن يتحدث إلى رجال أمن متخفين.

واعتقل الداعشي الإرهابي نعيم الرحمن عندما ذهب لتسلّم ما كان يعتقد أنه حقيبة مليئة بالمتفجرات في نوفمبر الماضي.

وقال المدعي العام البريطاني، مارك هايوود: “قبل أن يحول اعتقاله دون تنفيذ مخططه، كان يعتقد أنه على بعد أيام من هدفه الذي لم يكن أقل من اعتداء إرهابي عبر استخدام سكاكين ومتفجرات ضد دوانينغ ستريت، ولو استطاع كان الهجوم سيكون على رئيسة الوزراء البريطانية شخصيا”.

وفي وقت سابق، اعترف نعيم الرحمن بمساعدة صديقه عقيب عمران ابن 22 عاما على للانضمام إلى تنظيم الدولة في سوريا عبر تسجيل فيديو.

مقالات ذات صلة