داعش ينبذ جميع معالم الحرية الديمقراطية ويهاجم الانتخابات

6

أخبار ليبيا24

ادعى تنظيم داعش الإرهابي إنشاء الدولة الإسلامية المزعومة وجهل كل معالم الدولة من أعمدة الديمقراطية والخدمات والحرية والعدالة والقانون والاحترام للمواطن والمحافظة على خيرات أرضه.

أنشأ داعش ما سماه دولة إسلامية على مفهوم خاطئ ومشوه للشريعة الإسلامية وسلب الشعب المسلم البريء من جميع حقوقه وموارده وحريته وآماله, وإن نجح التنظيم في الحكم الظالم الباطل لفترة قصيرة كثرت فيها المآسي, فلدولة داعش لا بقاء ولا مستقبل وللدواعش المجرمين الوحوش لا مصير إلا الهلاك.

وبعد الهزائم المتتالية في العراق وسوريا وانهيار الخلافة التي بنيت على الشر رفض الدواعش مصيرهم المحتم وجالوا بمن تبقى من فلولهم حاملين الإرهاب والرغبة لنشر الفوضى والدمار بما استطاعوا ارتكابه من هجمات دموية.

وكما حاربوا كل معالم الديمقراطية في ليبيا والعراق حيث قاموا بعمليات إرهابية ضد مراكز انتخابية, جاء الهجوم الإرهابي الذي وقع في جنوب غرب باكستان يوم الجمعة 13 يوليو ليسجل أكثر هجوم دموي ضمن سلسلة هجمات استهدفت تجمعات انتخابية.

فقد ارتفعت حصيلة التفجير الذي أعلن تنظيم داعش المسؤولية عنه إلى 128 قتيل و150 جريح, وجاء الهجوم الدموي بعد ساعات من انفجار قنبلة أدى إلى مقتل أربعة أشخاص في تجمع انتخابي؛ في بانو بشمال غرب البلاد.

مقالات ذات صلة