هل حصل رفائيل لوزون على جواز سفر ليبي؟ هو ينفي وحسني بي يؤكد!

12

أخبار ليبيا 24

نفى رئيس ما يسمى اتحاد يهود ليبيا رفائيل لوزون ما ذكره رجل الأعمال الليبي حسني من حصوله على جواز سفر ليبي في العام 2013.

وكتب لوزون على صفحته الشخصية “شرحت وأوضحت ألف مرة عن معنى صورتي مع جواز سفر ليبي … كنت في حفل زفاف صديق عزيز. أحد الضيوف الليبيين أظهر لي جواز سفره الليبي الجديد.سألته إذا كان بإمكاني تصويري بجواز سفر ، ربما بسبب التعاطف أو ربما للتفكير الممتع …القصة كلها هنا”.

وأضاف الإيطالي من أصل ليبي “لا أملك جواز سفر ليبي جديد حتى الآن على الرغم من ولادته ببنغازي وعلى الرغم من امتلاكه جواز السفر القديم وحيازة شهادة ميلاد في بنغازي!”.

وتساءل “لماذا لا يعطونني أو يجددون ؟؟؟ أعطني إجابة” …!

وأتي نفي لوزون على الرغم من تأكيد حسني بي حصوله على جواز السفر وذلك عبر منشور على صفحته الشخصية على فيسبوك قال فيه “نعم صحيح تقابلت أنا و السيد رفايلي لوزون الليبي ذات الدين العبرية .و لكن كان اللقاء برودس و لم يكن بروما. وللعلم صدر جواز سفر ليبي للسيد لوزان عام 2013”.

ومع أن “بي” لم يظهر جواز سفر لوزان إلا أن أكد بالقول “وقابلت مع ليبي حامل جواز سفر ليبي. و هذا صورة جوازه الليبي”.

وكان رئيس اتحاد يهود ليبيا رفائيل لوزون قد نشر قبل سنتين صورته وهو يحمل جواز سفر ليبي، وقال حينها أن جواز السفر ليس ملكا له، بل نشر الصورة من باب الإشارة إلى “أمنية قد تتحقق يوما ما”.

ولم يخفي لوزون من قبل سعيه في الحصول على جواز سفر ليبي إذ سبق أن أكد إجراء اتصالات، عبر وسطاء، مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ومع الحكومة المؤقتة – البيضاء، كما سبق له أن اتصل بالقيادي في نظام القذافي أبوزيد دوردة قبل اندلاع ثورة 17 فبراير لـ”المطالبة بجوازات السفر وبحق العودة إلى ليبيا”، موضحا أنه “يمثل سبعة آلاف ليبي لم يذهبوا إلى فلسطين”.

من جهته استند الصحفي الليبي فتحي بن عيسى على شهادة حسني بي للتساؤل عن الأساس القانوني الذي استندت عليه مصلحة الأحوال المدنية، ومصلحة الجوازات في إصدار رقم وطني لرفائيل لوزون، وبالتالي تحصل على جواز سفر ليبي..

وقال بن عيسى عبر صفحته الشخصية “بداية من حق أي ليبي الحصول على جواز سفر ورقم وطني، بغض النظر عما يعتقده، سياسيا أو دينيا أو فكريا، ومهما كان عرقه أو لونه، طالما ثبتت ليبيته، هذا حقه، لا جدال فيه.

وتابع “السؤال:ما هو الأساس القانوني الذي استندت وهل يحق لكل يهود ليبيا الحصول على نفس الميزة؟ وكيف؟

وما هو مبرر عدم منح الرقم الوطني لأسرة القذافي حتى الآن؟ فإن كان يهوديا كما تدعون فها أنتم تمنحون الجواز والرقم الوطني لرئيس اتحاد اليهود، ما لكم كيف تحكمون؟”.

 

مقالات ذات صلة