داعش يخسر عقوله المدبرة وقدرته على البقاء

9

أخبار ليبيا24

واحد تلو الآخر يسقط أصناف رجال داعش وعقول التنظيم المدبرة بل المدمرة, فبعد الإطاحة بالمسؤولين عن الإعدام والتعليم وبيع النفط تستكمل الحملة الأمنية الاستباقية نجاحاتها على التنظيم الإرهابي للقبض على فلول الدواعش وإحباط محاولاتهم الدموية وتطهير الأرض من آثار إجرامهم.

وجاء يوم 26 يونيو بإنجاز جديد وكبير للقوات العراقية إذ أعلن قائد عمليات ديالي الفريق الركن مزهر العزاوي عن انتهاء عملية حمرين العسكرية وأكد تدمير ما تسمى بـ”المحكمة الشرعية” لتنظيم داعش تحت الأرض.

وأفاد العزاوي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية أن “القوات الأمنية المشتركة انتهت من تنفيذ محاور عملية حمرين العسكرية التي انطلقت من ثلاثة محاور بإسناد من طيران الجيش وشملت مناطق واسعة ومعقدة من ناحية التضاريس لتعقب خلايا داعش”.

وأشار العزاوي إلى أن “العملية أسفرت عن تدمير معسكر داعشي و10 مضافات، بالإضافة إلى تدمير 10 دراجات نارية وأربع سيارات وثلاثة أكياس كبيرة للأعتدة والمتفجرات”.

وأضاف أن “القوات الأمنية ضبطت ما يسمى بمحكمة داعش تحت الأرض والتابعة لولاية ديالي وفيها آثار دماء وتم تدميرها بالكامل إضافة إلى تفكيك عبوات مع ضبط منظومة متكاملة للطاقة الشمسية”.

مقالات ذات صلة