مؤسسة النفط-بنغازي تمنع ناقلة نفطية يونانية من دخول ميناء الحريقة

12

أخبار ليبيا 24 – خاص

أفاد مراسلنا في مدينة طبرق أن المؤسسة الوطنية للنفط-بنغازي منعت اليوم الخميس ناقلة نفطية يونانية من الدخول إلى ميناء الحريقة النفطي بطبرق للتزود بمليون برميل من النفط الخام.

وعلم مراسلنا من مصدر بمكتب الإعلام بالمؤسسة أن الناقلة المسماة MARL HOMER كانت تنوي التزود بالنفط ثم التوجه إلى الصين.

وأكد المصدر بأن قرار المنع جاء تطبيقاً لقرار القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر بتبعية الموانئ النفطية إلى المؤسسة الوطنية للنفط بمدينة بنغازي .

وكان رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المنبثقة عن الحكومة المؤقتة فرج سعيد الحاسي قد استلم الأربعاء كافة المنشآت والموانئ النفطية في منطقة خليج السدرة.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية المؤقتة السيد حاتم العريبي إن مراسم التسليم والاستلام بين القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية والمؤسسة الوطنية للنفط بالحكومة المؤقتة جرت في ميناء السدرة النفطي بحضور مختلف الأطراف.

وأشار العريبي إلى أن الخبراء والمهندسين باشروا على الفور في عمليات تقييم الأضرار نتيجة لهجوم الميليشيات الإرهابية على الهلال النفطي.

وقبل تسلمه لملف النفط بيوم خاطب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط فرج سعيد الحاسي، في رسالة حصلت أخبار ليبيا 24 على نسخة منها، عدداً من الشركات النفطية العاملة في ليبيا طالباً منها إخطار الشركاء الأجانب بصورة رسمية بأن المؤسسة تتعهد باحترام والالتزام بكل الاتفاقيات والعقود التي سبق إبرامها والتي لا تتعارض مع التشريعات الليبية.

وطلبت المؤسسة كل من شركات الخليج العربي للنفط، شركة الزويتينة للنفط ، شركة سرت إنتاج النفط، شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز، شركة البريقة لتسويق النفط والغاز وشركة فنتر سهال ليبيا نفط  أن تخطر الزبائن والعملاء والمقاولين من وطنيين وأجانب بأن المؤسسة تتعهد باحترام والالتزام بكل الإتفاقيات والعقود التي سبق إبرامها والتي لا تتعارض مع التشريعات الليبية .

وأوعز تلك الشركات بإعداد التقارير عن خطط العمل والمعوقات التي تعترض تنفيذ نشاطات حالة المواقع الإنتاجية من معدات وممكنات العمل كل حب نشاطه، نشاط الاستكشاف من مسوحات سيزامية وحفر إستكشافي وتحديدي، أنشطة الحفر التطويري ومشاريع تطوير الحقول المستكشفة في وقت سابق، برامج وخطط عمليات زيادة الإنتاج بالمكامن وعمليات الإسترداد الإضافي، وحالات توقف عمليات الصيانة الرئيسية للمجمعات النفطية والمصافي كذلك الوضع القائم للمخازن وصهاريج تخزين النفط الخام .

 

مقالات ذات صلة