إرهابي معتقل يؤكد إنهاء مكراز لمسيرته بسيارة مفخخة استهدفت تجمعاً للجيش

34

أخبار ليبيا 24

قال أحد الإرهابيين الذين اعتقلهم الجيش الليبي، أمس السبت، أن سائق السيارة المفخخة الذي أنهى حياته، أمس السبت، باستهداف تجمع لقوات الضفادع البشرية هو الإرهابي المعروف ولاعب كرة القدم السابق أنيس مكراز.

وأكد الإرهابي الذي تمكنت قوات الجيش من القبض عليه مختبئاً في الموقع الذي خرجت منه السيارة المفخخة قيام أنيس مكراز بقيادة السيارة وتفجيرها وسط تجمع لعناصر الجيش الليبي التي تقوم بتحرير مدينة درنة.

ولم تسفر العملية الإنتحارية عن قتلى في صفوف أفراد الضفادع البشرية في حين طالت إصابات بسيطة كل من الجندي  أبوبكر محمد ارحيم والجندي هيبة باسل.

لكن لم يتم تأكيد مقتل مكراز بشكل رسمي حتى الآن الذي كان أخر ظهور له في 25مايو الماضي حين تصدر مظاهرة خرجت من مسجد الصحابة تعلن رفضها لحرب الجيش ضد الجماعات الإرهابية في المدينة ورفع المشاركون فيها شعارات تطالب المجتمع الدولي والجهات المسؤولة في البلاد بالتدخل لإنقاذ المدنيين وإيقاف الحرب.

وكما شكل مصير مكراز لغزا فقد شكل تحوله من أسطورة كروية إلى إرهابي لغزاً أخر حير محبيه الذين استغربوا أن يتبنى لاعب من طراز نادر مثله أفكار كتيبة بوسليم المقربة من تنظيم القاعدة الإرهابي.

عرف أنيس مكراز بمراوغاته وبسرعته ولعب في ناديه الأصلي درانس بالإضافة إلى السويحلي وشارك مع المنتخب الوطني في فترتين الأولى 1984 في دورة البحر المتوسط، والثانية في 1988 وتألق بجوار ونيس خير والعيساوي وبونوارة.

مقالات ذات صلة