داعش مدرك أنه يغرق ويحاول عبثا الصعود

5

أخبار ليبيا24

مهما حاول داعش الادعاء أن دولته المزعومة بخير فهو مدرك جيدا أنه في حالة احتضار مزرية, فقد خسر الأراضي والسلطة والموارد والعناصر والقادة وأصبح مجردا من قوته وقدرته على مواصلة حملته الهمجية الدموية.

ومع اضمحلال الحلول واستحالة النهضة, يسعى التنظيم الإرهابي اليائس إلى إيجاد أية طريقة للبقاء وتركيز الوجود فلجأ إلى نشاطه الإعلامي لنشر تعليمات جديدة تحثّ فيها عناصر التنظيم على شنّ هجمات فردية في الدول الغربية ضمن ما بات يعرف باستراتيجية “الذئاب المنفردة”.

فقد أصدر التنظيم العدد الجديد من مجلة “الأنفال” التابعة له، والتي تركزت موضوعاتها حول الذئاب المنفردة وأوضاعها وتكتيكاتها في إطار الاستراتيجية المطلوب تنفيذها.

فبعد الهجمات المسلحة والدهس اقترحت المجلة اللجوء إلى استعمال السموم كطريقة جديدة يجب على اتباع التنظيم اعتمادها لإيقاع الضحايا.

التعليمات التي وردت في المجلة لم تقتصر على إرشادات القتل بل شملت أيضا أساليب جديدة لجمع التبرعات، حيث يعاني التنظيم من ضائقة مالية كبيرة بعد خسارته لمواقعه في العراق وسوريا والتي كان جزء منها يؤمن له التمويل من خلال تجارات متعددة أهمها النفط والغاز.

من الواضح أن تنظيم داعش يعيش أزمة كبيرة بعد تدهور نشاطه في أعقاب الهزائم المتلاحقة التي لحقت به في سوريا والعراق.

وفيما يبدو أن الساحتين السورية والعراقية تراجعتا في قوة استقطابهما للعناصر التكفيرية بسبب الإخفاقات المتتالية، والصراعات المتعددة التي وقعت بين أصحاب العقيدة الواحدة.

مقالات ذات صلة