مع سقوط أعمدته ينهار هيكل داعش على من في داخله

9

أخبار ليبيا24

ظن تنظيم داعش الإرهابي أنه لا يقهر ولا يغلب ولا ينهزم, فزاد عنفه وكثف إجرامه وروج تطرفه ونشر الرعب والإرهاب أينما انتقل وتربص.

ولكن التنظيم كان مخطأ, فهو اليوم منهزم في سوريا والعراق وعناصره الخبيثة القذرة واليائسة تندحر كالجراب.

مع تكثيف العمليات الأمنية لتطهير العراق من بقايا الدواعش تسجل الانتصارات اليومية من حيث إحباط محاولات داعش واعتقال عناصره وقتل قياداته.

فمع خسارة كل عنصر باتت الجماعة الإرهابية كمبنى دون أعمدة مصيره الانهيار على من في داخله، فقد أعلن مركز شرطة محافظةنينوى يوم 12 يونيو القبض على مسؤول تنفيذ عمليات الإعدام الجماعية في تنظيم داعش الإرهابي.

وقال الناطق باسم مديرية شرطة نينوى النقيب أحمد العبيدي في تصريح إن القوات الأمنية تمكنت من القبض على مسؤول الإعدامات في داعش المدعو حارث أبو سيف الهلالي، والملقب بـ “البتّار”، في ناحية الرشيدية شمال الموصل، حيث كان مع نجله ضبيان الهلالي.

ويعد الهلالي من أبرز مسؤولي الإعدامات الجماعية فيما يسمى بولاية نينوى، ونفذ حوالى أكثر من 450 ألف حالة إعدام في عموم المحافظة، منذ سقوط الموصل في العاشر من يونيو 2014.

أما في محافظة كركوك, نجح الجيش العراقي يوم 14 يونيو في القضاء على ما يسمى بـ«صاحب الرداء الأسود»، وهو أخطر قياديي تنظيم داعش في محافظة كركوك، والمسؤول عن التفجيرات الأخيرة التي حدثت في المدينة، وتم تمشيط 10 قرى في كركوك حيث تم ضبط مخزن أسلحة تابع للتنظيم.

وقال مصدر أمني عراقي إن القوات الأمنية وبعملية نوعية استطاعت أن تقتل القيادي في عصابات داعش الإرهابية الملقب بـ«صاحب الرداء الأسود» و6 من مرافقيه بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة عن تواجدهم في أحد المنازل بقضاء الدبس في محافظة كركوك، مبيناً أن ذلك جاء بعد أن اشتبكت القوات الأمنية معهم.

و أضاف المصدر أنه عثر بحوزته على خرائط وخطط للأهداف التي تخطط تلك العصابات مهاجمتها، موضحاً أن مقتله يعد بمثابة شل حركة الخلايا الإرهابية النائمة في كركوك.

مقالات ذات صلة