داعش العطش للشر يعلن مسؤوليته عن كوارث لم يرتكبها

4

أخبار ليبيا24

لتنظيم داعش الإرهابي عطش لا يرتوى للإجرام وطموح بلا حدود لارتكاب الهجمات والتسبب بالكوارث وبسط الفوضى والدمارفهو سرعان ما يستعجل الى إعلان مسؤوليته عن كوارث إنسانية وأضرار مأساوية حتى تلك التي لم يرتكبها.

وبما أن الجماعة تحتضر ومشروعها قدره الفشل أصبح التنظيم بوضع محرج مع عناصره اليائسة والخائفة على مصيرها ومصير حلم الخلافة الذي لم ولن يتحقق.

في هذا السياق نفت مصادر أمنية مطلعة بالقصرين الصبغة الإرهابية لحادثة انفجار أنبوب الغاز بحقل الدولاب في القصرين.

وقال العميد خليفة الشيباني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية إن الأسباب وفق التحقيقات الأولية ناتجة عن تآكل الأنبوب ولا توجد آثار متفجرات أو لعبوة ناسفة مثلما ذكر تنظيم داعش الإرهابي في بيان له.

وأضاف أنه باعتبار تزامن انفجار الأنبوب بسبب التآكل مع تاريخ السابع عشر من رمضان الذي يناسب ذكرى غزوة بدر هو ما جعل التنظيم الإرهابي يتبنى أي عملية من أجل ترميم معنويات عناصره التي تلقت ضربات أمنية موجعة.

كما أكدت مصادر أمنية مختلفة أنه على غرار محاولة كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية الفاشلة في استهداف المركز الحدودي بحيدرة وتبني داعش لحريق أنبوب النفط هي مجرد محاولات فاشلة لتنظيم صفوفها من جديد ورفع معنوات ما تبقى منها بعد الهزائم المتلاحقة.

وأكد الشيباني انتقال الوحدات الأمنية لحالة الهجوم الاستباق عبر كمائن محكمة وعمليات رصد و استعلامات لكل العناصر القيادية للمجموعات الإرهابية.

وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية أن الوحدات الأمنية نجحت في القبض على إرهابيين أحياء مما سهل لها إفشال عديد المخططات الإجرامية فنجحت في تفكيك خلايا الإسناد والاستقطاب والتسفير وما يؤكد ما ذكرته ذلك أن العناصر الإرهابية مخيرة بين الموت أو الاستسلام.

مقالات ذات صلة