نقل 57 من منشقي معركة درنة إلى قرنادة بتعليمات من القيادة العامة

10

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد  عضو لجنة تسليم وإستلام المنشقين عن الجماعات الإرهابية في درنة منعم الرفادي  لأخبار ليبيا 24 نقل 57 منشقا من المتواجدين بمركز الإيواء بالتميمي إلى منطقة قرنادة لتقديمهم للعدالة بناء على التعليمات الواردة من القيادة العامة للجيش الليبي.

وأضاف الرفادي أن مركز التميمي كان يضم 61 منشقا بقي منهم 4 يخضعون لتحقيقات أولية بإشراف جهاز أمني لم يسمه على أن يتم نقلهم هم أيضاً إلى قرنادة.

وأوضح أن مركز إيواء التميمي هو مركز مؤقت تمت فتحه لاستقبال المنشقين.

وفيما يخص الوضع الميداني في درنة قال الرفادي أنه قيامه بجولة أمس الإربعاء بالمدينة وأن الجيش يسيطر على أحياء ومواقع كثيرة بها مثل شارع الفنار ومستشفى الهريش ومديرية الأمن والساحل الشرقي وباب طبرق .

يشار أن القيادة العامة للجيش كانت قد وجهت نداء للكل المنتمين للتنظيمات الإرهابية في درنة لتسليم أنفسهم إلى اللجنة التي شكلت عن طريق غرفة عمليات عمر المختار وتم تجهيز مدرسة الشهيد عبد الله حبيب لتكون مقراً لإيواء هؤلاء المنشقين .
قد ساهمت الانشقاقات التي حدثت في صفوف الجماعات الإرهابية في تسهيل مهمة الجيش وأربكت قيادات المجلس وزادت من دائرة الشك لديهم، إذ تمكن عدد من عناصر بوسليم من مغادرة المدينة بسلام وتسليم أنفسهم طواعية لغرفة عمليات المختار التي كانت قد رتبت مع أعيان قبليين ولجنة وساطة عملية هروبهم من بوسليم وأمنت وصولهم وضمنت لهم معاملة إنسانية وزيارات عائلية خلال مدة احتجازهم ووعدت بتوفير محاكمات عادلة لهم.

وقد زادت وتيرة تفكير بعض عناصر كتيبة بوسليم في حقن الدماء وتسليم أنفسهم طوعاً لقوات الجيش الليبي، وكانت اخر المبادرات قد تمت ظهيرة الجمعة إذ سلم فيها ثلاثة من عناصر الكتيبة أنفسهم طوعاً لغرفة عمليات عمر المختار التي وعدتهم بضمان حقوقهم الإنسانية والقانونية والسماح لأهاليهم بزيارتهم، وذلك بحسب ما كشف لأخبار ليبيا 24 الوسيط المفاوض وعضو اللجنة المكلفة بالاستلام منعم الرفادي.

وكانت البداية بتمكن الجيش الليبي في 21 مايو الماضي من تنفيذ عملية إخراج عنصر سابق من عناصر داعش من درنة رغم أن بوسليم كانت تسيطر على المدينة وحاولت لفترة طويلة اكتشاف مخبأه دون جدوى.

فقد استلمت غرفة عمليات عمر المختار من عائلة الحلس الشاعري ابنها إبراهيم، العنصر السابق بداعش، بعد أن أمنت بتعليمات من آمرها سالم الرفادي عملية التسليم والاستلام وتعهدت بتوفير المحاكمة العادلة له ولكل من يسلم نفسه ، وتمت العملية بعلم من القيادة العامة التي كانت تتابع عن كثب وقدمت كل الضمانات.

 

مقالات ذات صلة