فصل قسمي أمراض الدم والأورام بمركز بنغازي الطبي بسبب تزايد عدد المرضى المترددين

27

أخبار ليبيا 24-خاص

قال مدير عام مركز الأشعة العلاجية ورئيس قسم الأورام بمركز بنغازي الطبي الدكتور علي الزناتي في تصريح لأخبار ليبيا 24 أنه تم فصل قسمي أمراض الدم وأمراض الأورام بالمركز عن بعضهما بسبب تزايد عدد المترددين من مرضى الأورام والذي لا يقل عن 1000 حالة جديدة سنويا و 200 سنويا من مرضى أمراض الدم”.

وقال أن القسم قبل فصله كان يغطي المنطقة الشرقية والجنوبية بالكامل بالإضافة إلى طرابلس.

وأضاف الزناتي ” أن وجود عيادة داخل مركز بنغازي الطبي يعتبر ظلماً لمرضى الأورام لأن الحالات تتطلب وجود مركز متخصص للأورام فالعيادة لا تستطيع أن تغطي عدد الحالات ، حيث يوجد في المنطقة الغربية أكثر من مركز تخصصي ومدينة سبها بها مركز متخصص للأورام ، ولكن بنغازي إلى الآن لم يخصص لها مركز متخصص لعلاج أورام الأطفال والكبار “.

مؤكداً أنه تم تقديم مذكرة بالخصوص إلى رئيس الحكومة المؤقتة عبد الثني.

وتابع الزناتي ” نعاني في قسم الأورام بمركز بنغازي الطبي من نقص أدوية علاج الكيماوي ، وهذا يزيد العبء على المرضى وذويهم لان العلاج مكلف جدا، ونطمح في مركز بنغازي نسعى إلى علاج الأورام الإشعاعي الذي يحتاج إلى أجهزة متطورة ومختصة ونحن في طور إعادة تشغيل الأجهزة العلاجية والتشخيصية الموجودة بعد فترة الحرب والتي أدت إلى الخراب المتعمد للجهاز المختص الإشعاعي وهو مكلف لخزينة الدولة ،حيث تم ترميمه والآن يعمل بشكل اعتيادي ويستقبل حالات “.

واشتكى من صعوبة توفير أدوية الكيماوي غالية الثمن، داعياً “أصحاب القرار في ليبيا بكل اختلافاتهم أن يوجهوا الاهتمام بمرضى الأورام لان القضية خارج نطاق الصراعات ولأن المرض فتاك ويجب الرعاية والاهتمام بهذه الشريحة من المواطنين ، لو نجحنا فستكون نقلة نوعية في بنغازي والمنطقة الشرقية “.

مقالات ذات صلة