مع كل مخبأ أسلحة يكشف لداعش تحبط محاولة دموية للجماعة الإرهابية

14

أخبار ليبيا24

مع تكثيف حملة التطهير التي تقوم بها القوات العراقية على الرغم من إعلان هزيمة داعش ودحره عسكريا وميدانيا إلا أن الكشف عن مخابىء التنظيم من أسلحة وذخائر وقنابل وأحزمة ناسفة يؤكد أن خطر الدواعش لا يزال قائما ومحاربة الإرهابيين لإحباط جميع محاولاتهم ستبقى أولوية ليس فقط لوقف هجمات ممكنة بل لردع الجماعة ومنعها من العودة إلى العراق.

أعلن مركز الإعلام الأمني العراقي العثور على أنفاق ومعمل لصناعة العبوات من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي في الموصل.

إلى ذلك، قال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول في بيان أصدر يوم 01 يونيو إن القوات الأمنية عثرت على خمسة أحزمة ناسفة في الساحل الأيمن لمدينة الموصل، لافتاً إلى أن قوات القيادة ذاتها عثرت على ستة أنفاق للإرهابيين في تل قرة تبة.

وأعلن رسول في بيان منفصل أن الاستخبارات العسكرية تمكنت من الوصول إلى أحد معامل تصنيع العبوات الناسفة من مخلفات الدواعش في منطقة الملوثة بناحية العبور جنوب الموصل.

وأوضح الناطق باسم مركز الإعلام الأمني أن المعمل ضبط بداخله قنابل هاون وقذائف مدفعية وعبوات ناسفة.

ومن ناحية أخرى, أعلنت الشرطة العراقية العثور على أسلحة متنوعة زرعها تنظيم داعش الإرهابي، في غرب العاصمة بغداد.

وقال مصدر أمني، في تصريحات نشرتها وسائل الإعلام العراقية، إنه “خلال عملية تفتيش في مناطق الفلوجيين، الزوينات، أم نجم الأولى غربي بغداد، تم العثور على3 عبوات ناسفة و9 قنبرة وقذيفة مختلفة الأنواع والأحجام و3 رمانة قاذفة ضد الأشخاص”.

وكان تنظيم داعش الإرهابي، تبنى في 24 مايو، الهجوم الانتحاري، الذي استهدف منطقة الشعلة شمالي بغداد، وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص، بينهم ضابط استخبارات.

وأفاد مصدر أمني عراقي حينها بأن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا حاول استهداف متنزه الصقلاوية في منطقة الشعلة شمال غربي بغداد، حيث منعته قوة أمنية من الدخول للمتنزه، وفجر نفسه، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص بينهم ضابط برتبة ملازم أول، وإصابة 15 آخرين.

مقالات ذات صلة