القوات التونسية والجزائرية معا لإحباط محاولات داعش

10

أخبار ليبيا24
بعد النجاحات الأمنية والعسكرية المتميزة التى حققت في تونس والجزائر تثابر الدولتين تصميمهم في متابعة التنسيق والتعاون الأمني والعسكري والاستخباراتي لمنع عناصر داعش من التسلسل والتوغل وإحباط أية محاولة دموية يخطط لها التنظيم الإرهابي.

كشف مصدر أمني أن القوات المشتركة لمكافحة الإرهاب توجد حاليا في حالة استنفار قصوى، بعد تلقيها لمعلومة ملاحقة الحرس التونسي مجموعة من العناصر الإرهابية، وإحباط محاولة تنفيذ هجوم مسلح على المركز الحدودي بالقصرين 600 متر من الحدود الجزائرية.

وبحسب بيان وزارة الداخلية التونسية، فإن العناصر الأمنية التونسية للمركز الحدودي للحرس الوطني بالقصرين، التابع لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني التونسي بحيدرة في ولاية القصرين الذي يبعد عن نقطة التماس الحدودية مع الجزائر بنحو 600 متر، تصدت ليلة 30 مايو لتحركات مشتبه فيها تأكد بأنها مجموعة إرهابية يتراوح عدد عناصرها بين 3 و4 مسلحين كانت بصدد التسلل والاختراق، ثم الاقتراب زحفا على بعد 300 متر من المركز المذكور، ومجموعة إرهابية ثانية متكونة من نفس العدد تقوم بعملية التغطية وتأمين تحركات المجموعة الأولى، وذلك بغرض محاولة تنفيذ عملية إرهابية لاستهداف أعوان المركز.

غير أن الاشتباك القوي بين أعوان الحرس الوطني بالمركز وتكثيف إطلاق النار باتجاه عناصر المجموعتين أجبرهم، أمام التغطية الأمنية الناجحة، على الانسحاب والفرار تجاه الحدود الجزائرية التونسية، وتحديدا باتجاه غابة محاذية للمركز المذكور بمنطقة بوشبكة الجزائرية في إقليم بلدية الحويجبات.

وأضاف البيان أن الجانب الجزائري تحرّك بسرعة فائقة لتقويض المجموعة قبل توغلها في غابات جبل الشعامبي من طرف جميع الفرق الأمنية، وفي مقدمتها وحدات الجيش المرابطة على الشريط الحدودي على طول المناطق الغابية المحاذية لتونس على طول الخندق الأمني بين البلدين، وهي العملية التي يتم فيها التنسيق مع الجيش التونسي سيما فيما تعلق بالمعلومات الأمنية الاستخباراتية لتحركات مافيا الأسلحة والمخدرات والعناصر الإرهابية.

وبدورها أفادت وزارة الدفاع الجزائرية يوم 01 يونيو أن الجيش اكتشف أثناء تمشيط للحدود مع مالي، مخبأ به أسلحة وذخيرة، تتمثل في قاذفين صاروخيين، ورشاش ثقيل، وبندقية رشاشة، وثلاثة مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف، وست بنادق نصف آلية من نوع سيمونوف، وثلاث بنادق تكرارية.

وجاء في معطيات الجيش عن العملية، أيضا، أن المخبأ يتضمن قذيفتين صاروخيتين، وحشوتين خاصتين بقاذف صاروخي وقنبلتين يدويتين، وسبعة خزانات ذخيرة خاصة بالمسدس الرشاش من نوع كلاشنيكوف، وسلسلة ذخيرة، إلى جانب كمية معتبرة من الذخيرة تقدر بـ1437طلقة من مختلف العيارات.

مقالات ذات صلة