بعد هزيمة داعش عسكريا يبقى تحدي خلاياه الغدارة

6

أخبار ليبيا24

نجحت القوات العراقية بهزيمة تنظيم داعش الإرهابي عسكريا ودحره عن الأرض ميدانيا ولهذا الإنجاز البطولي يبقى العراقيون ممنونين ومقدرين للتضحيات التي أعادتهم إلى أرضهم وبيوتهم.

هذا النصر رغم أهميته يبقى غير مكتملا لأن التحدي الأكبر يكمن في الخطر الحالي المتمثل بخلايا داعش المسلحة التي تخترق المدن في شكل جيوب صغيرة ما زالت قادرة على شن الهجمات الإرهابية في القرى والبلدات.

ومنذ أن أنهت القوات العراقية الحرب الميدانية ضد تنظيم داعش، قبل نحو خمسة أشهر، مازال التنظيم يحتفظ بخلاياه، التي تمارس نشاطها بشكل منظم، وتنفذ أعمال عنف وهجمات تتسبب بخسائر بشرية ومادية.

وقال ضابط في قيادة العمليات المشتركة “لا توجد إحصائية ثابتة بعدد خلايا التنظيم في البلاد، لكن لدينا معرفة كاملة بمناطق انتشارها، وكثافة تلك الخلايا، فهي شبه محددة لدينا”، مبينًا أنّ “تلك الخلايا تواجه صعوبة بالتحرك وتنفيذ عملياتها، بسبب متابعتها من قبل قواتنا، لكنّ التنظيم ليس تنظيمًا سهلًا بكل الأحوال، فهو يستطيع أحيانًا استغلال ظرف معين وفرصة ما لتنفيذ هجماته”.

وأضاف: “قيادة العمليات مهتمة جدًا بالقضاء على خلايا التنظيم، والخطط الموضوعة يتم تطبيقها بشكل عملية، ويجرى التحديث عليها بشكل مستمر، والقوات تنفذ هجمات مستمرة للقضاء على تلك الخلايا”، مؤكدًا أنّ “صعوبة القضاء الكامل على تلك الخلايا تكمن في أنها لا تواجه القوات كما كان في المعارك الميدانية، فهي تنفذ ضربات سريعة وتنسحب من دون مواجهة، وذلك يعود إلى قلة عناصرها، ولا تريد خسارتهم”.

وأشار إلى أنّ القضاء الكامل على تلك الخلايا يحتاج إلى وقت، وأنّ القوات العراقية تعمل وفق استراتيجية واضحة، في تعقب الخلايا وإنهاء وجودها.

واستكمالا للحملة الأمنية المستمرة ضد بقايا داعش, أعلنت وزارة الداخلية العراقية يوم 30 مايو عن اعتقال عنصرين من التنظيم فى مدينة الموصل.

وقال الناطق باسم الداخلية العراقية، فى بيان إن فوج الرد السريع الثانى التابع لقيادة شرطة نينوى، بناء على معلومات استخبارية دقيقة ألقى القبض على اثنين من عناصر داعش الإرهابية حدهم كان يعمل فيما يعرف بجيش العسرة.

مقالات ذات صلة