كيف قرأ النائب عبد السلام نصية مخرجات لقاء باريس؟

6

أخبار ليبيا 24

اشترط رئيس لجنة الحوار في مجلس النواب عبد السلام نصية شرطين قال إنهما أساسيين ومرتبطين ببعضهما لنجاح المبادرة الفرنسية أولها وجود توافق إقليمي حول مخرجاتها وثانيها أن يتضمن آليات تطبيق واضحة ويبتعد عن أسلوب الغموض البناء .

وقال نصية في منشور على صفحته الشخصية على الفيسبوك ” أنه ومن خلال مستوى الحضور والكلمات و النتائج نلاحظ أن هناك غموض كبير حول الشرط الأول وهو التوافق الإقليمي فلم يُظهر الحضور أو الحوار أو الكلمات أن هناك توافق إقليمي حقيقي حول فكرة اللقاء ومخرجاته بالرغم من استمرار التوافق على الإطار العام وهو العمل على استقرار ليبيا مع احتفاظ كل طرف بطريقته في تحقيق ذلك”.

ورأى أن ذلك قد انعكس “جليا على عدم التوقيع على أي اتفاق واستمرار إظهار عدم اعتراف الأطراف ببعضها البعض في العلن بالرغم من جلوسهم معا في لقاء خاص”.

وتابع “أما بخصوص الشرط الثاني والخاص باليات التطبيق أيضا لم يكن واضحا بالرغم من الاتفاق على المبدأ العام وهو إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وتحديد موعد لها ، حيث ترك موضوع الأساس التشريعي لهذه الانتخابات مبهم وبدون آلية واضحة لإقراره وهذا أيضا يعكس عدم التوافق الإقليمي خاصة وأن لنا تجربة ليست ببعيدة بخصوص الاتفاق على آلية اختيار المجلس الرئاسي ( مخرجات تونس) وصعوبة الاتفاق حولها”.

لكنه استدرك “ومع ذلك كله إلا أن الشئ الايجابي هو تحديد سقف لوضع هذا الإطار التشريعي وهو 16 سبتمبر وهو زمن كافي جدا إذا كانت هناك جديه ومتابعة من الآن”.

ولفت “وفي جميع الأحوال فان لقاء باريس والذي نتج عنه إعلان سياسي بدلا عن اتفاق سياسي كما كان متوقعا كشف عن :-
– اعتراف الشخصيات الليبية الأربعة التي حضرت اللقاء ببعضها البعض بالرغم من أن هذا الاعتراف لم يتم في العلن ولكن مجرد الحضور والجلوس وعقد لقاء خاص بحضور الرئيس الفرنسي يحقق ذلك.
– المؤتمر الصحفي النهائي كان بحضور الرئيس الفرنسي ورئيس المجلس الرئاسي والمبعوث الخاص للامين العام فقط
– الاعتراف بان الحكومة المؤقتة حكومة موازية ويجب إلغاؤها تدريجيا ، نقل مقر مجلس النواب وفقا للإعلان الدستوري و توحيد المصرف المركزي فورا
– بقاء الوضع الحالي كما هو عليه والالتزام بالتعاون بين كل الأطراف إلي حين الوصول للانتخابات
– محاولة أخرى جادة لاخراج ليبيا من مربع القيادة الجماعية وإدراك خطورة استمرار ذلك من خلال الاتفاق على انتخابات رئاسية و برلمانية
– تجاوز أزمة تضمين الاتفاق السياسي للإعلان الدستوري ومضي كل الأجسام المنبثقة عنه في العمل معا من أجل انجاز استحقاق الانتخابات

وختم النائب نصية بالقول “لانجاح اعلان باريس السياسي على المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة العودة به للأمم المتحدة و العمل على تطبيقه من خلالها عسى أن يساهم ذلك في تخفيف أو إزالة حالة عدم التوافق الإقليمي ويسهل من عملية وضع الآليات المناسبة و الواضحة لتطبيقه.

مقالات ذات صلة