السراج يدعو من باريس لوقف إطلاق النار رغم عجزه أمام مليشيات طرابلس

17

أخبار ليبيا 24 – خاص
دعا رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج خلال اجتماع باريس حول ليبيا إلى وقف الاقتتال الداخلي في ليبيا واللجوء للحوار ووقف القتال في مدينة درنة .

وأتفق رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، والقائد العام المشير خليفة حفتر في الخامس والعشرين من يوليو في العام الماضي ، على الالتزام بوقف مشروط لإطلاق النار وإجراء انتخابات، وذلك في إعلان مشترك عقب محادثات جرت قرب باريس.

وبعد هذا الاتفاق المبدئي السابق بأيام معدودة، قالت القوة الثالثة التابعة للرئاسي بأمر من وزير الدفاع بحكومة الوفاق ومساندات مليشيات شوري بنغازي الإرهابية بالهجوم على قاعدة براك الشاطئ والذي أدي إلى استشهاد 134 شخصاً من الجيش الوطنى والمدنيين الأبرياء .
وقال السراج، في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمبعوث الأممي الخاص لليبيا غسان سلامة “دعوت في اجتماع اليوم لوقف الاقتتال واللجوء للحوار ووقف القتال في مدينة درنة”.
وأضاف السراج: “أكدت رفضنا للإرهاب والتطرف، ويجب أن يتوحد الموقف الدولي تجاه ليبيا”، لافتاً إلى أنه تم الاتفاق على توحيد المؤسسة العسكرية تحت قيادة سياسية مدنية .

وهذه ليست المرة الأولى التي يدعو فيها السراج لوقف إطلاق النار في البلاد رغم عدم امتلاكه القدرة على ردعها، و ليست لديه السيطرة على المجموعات المسلحة التابعة للمجلس الرئاسي .

ولم يستطع السراج رغم حصوله على دعم دولي أن يمنع انتهاكات المليشيات المسلحة في طرابلس والتي كان أخرها قيام مليشيا البقرة بمهاجمة مطار معيتيقة بصواريخ في أواخر ابريل الماضي ما نتج عنه إلحاق أضرار بطائرة كانت تستعد للإقلاع.

وقد أدى صاروخ أطلقته مليشيا البقرة المقربة من دار إفتاء طرابلس إلى إصابة طائرة “إيرباص 320″، في حين أصابت صواريخ أخرى صالة الوصول بمطار معيتيقة، حوالي الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي، دون حصول أي إصابات.

 

مقالات ذات صلة