في قلب العاصفة الليبية يهب خطر داعش

7

أخبار ليبيا24

في قلب العاصفة التي تهب في ليبيا هي أزمة تنظيم داعش الإرهابي والخطر الذي يشكله على بلد منكوب بالصعوبات الأمنية والحكومية وفي الآونة الأخيرة ازدادت حدة خطورته في ظل محاولاته المستمرة للتواجد مستغلا حالة الانقسام في البلاد.

وقد أعلنت قوة تأمين وحماية مدينة سرت الأسبوع الماضي أنها “عثرت على 11 صاروخا و15 قذيفة طيران في أحد أوكار تنظيم داعش جنوب سرت، تستخدم في تجهيز المفخخات”.

وكان مدير أمن سرت العقيد معيوف المعداني،أعلن منذ أيام وجود تحركات لتنظيم داعش جنوب شرق المدينة، موضحًا أن قوة حماية وتأمين البلدية رصدت تحركات أربع سيارات لجماعات إرهابية.

وفي يوم 22 مايو ضرب التنظيم الإرهابي من جديد عندما هاجمت مجموعة إرهابية إحدى البوابات الأمنية في منطقة أوجلة 200 كلم جنوب مدينة أجدابيا وقد أفاد مصدر أمني أن عناصر داعش أضرموا النار في البوابة وخطفوا أحد العناصر الأمنية ووقع الهجوم عندما استهدف هجوم انتحاري آخر بوابة الستين جنوب غرب مدينة أجدابيا شرق البلاد صباح يوم الثلاثاء.

وقد قال قائد غرفة عمليات أجدابيا العميد فوزي المنصوري، إن تنظيم “داعش” يسعى إلى زعزعة أمن واستقرار ليبيا، وخصوصًا المنطقة الشرقية، بعد الهزائم المتتالية التي لحقت به في مناطق عديدة، على يد قوات الجيش الوطني”.

وأضاف المنصوري، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام ليبية، أن خلايا تنظيم داعش الإرهابي تتبع أسلوب “الذئاب المنفردة”، عن طريق استهداف البوابات التي تتمركز عندها قوات الجيش الوطني، مؤكدا أن سابق خبرتهم في التعامل مع مثل هذه العمليات، يؤكد ضلوع داعش في القيام بها.

مقالات ذات صلة