لا حماية لأجانب داعش ولا مهرب من قبضة الأمن

6

أخبار ليبيا24
بالآلاف ترك العديد من الأجانب بلادهم للانضمام إلى صفوف داعش الإرهابي في سوريا والعراق, الكثير منهم قتل والمئات منهم اعتقل والعديد منهم يختبأ كالفئران بانتظار الفرصة للرجوع الى أرض الوطن الذي خانوه عندما احتضنوا التطرف.

وفي يوم الخميس 24 مايو أعلن أنه تم ألقي القبض على قيادي بارز في تنظيم داعش الإرهابي من الجنسية الفرنسية، وحسب ما جاء في تفاصيل العملية أنه, ” بعد عمليات تحري ومتابعة نفذت وحدات العمليات الخاصة للاستخبارات العسكرية عملية خاصة في الرقة شمالي سوريا يوم السبت 19 مايو 2018 أدت لاعتقال مجموعة من إرهابيي تنظيم داعش الإرهابي كان على رأسهم أدريان ليونيل كيالي الملقب أبو أسامة الفرنسي وزوجته”.

ويتهم بأنه الشخص الذي أعلن تبني تنظيم داعش تنفيذ الهجوم الدامي في مدينة نيس الفرنسية في شهر تموز-يوليو 2016.

فبعد طرد تنظيم داعش من الرقة، معقله الأبرز سابقاً في سوريا، تخفى الجهادي الفرنسي في منطقة الرقة ريثما تحين له الفرصة للعبور إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا، ونتيجة عمليات البحث والمتابعة تم إلقاء القبض عليه مع زوجته.

وبحسب فرنسا، مازال هناك حوالي 500 مسلح فرنسي في سوريا والعراق، منهم من هو معتقل ومنهم من هو في حالة فرار، ومن بين الذين ألقي عليهم القبض توماس بارنوان البالغ من العمر 36 عاما والمنخرط في القتال منذ سنوات 2000، وكذلك إيميلي كونيغ، وهي فرنسية معروفة..

أما سليم بن غالم الذي يحمل الجنسية الفرنسية أيضا، وهو أحد مدبري هجمات باريس سنة 2015، فيعتقد أنه قتل في سوريا في شهر نوفمبر ويبلغ عدد الفرنسيين الذين التحقوا بتنظيم داعش عموما منذ سنة 2012 حوالي 2000 فرنسي، يعتقد أن 300 منهم قتلوا في سوريا والعراق.

مقالات ذات صلة