حوار خاص| الصالحين عبد النبي: كلام رموز القذافي في اجتماع بنغازي كان طيبا وهذا رأيي في الانتخابات والدستور

6

أخبار ليبيا 24-خاص

يرحب عضو مجلس النواب الصالحين عبد النبي باجتماع عدد من رموز النظام السابق في بنغازي، معتبراً أنه جاء لدعم المؤسسة العسكرية ويقول إنه يجب الاستفادة من خبراتهم، فيما يعتبر اجتماع داكار “تبييضاً” لعبد الحكيم بلحاج.

ويطرح النائب في هذا الحوار الخاص مع أخبار ليبيا 24 رأيه في نقل البرلمان إلى مدينة بنغازي، ويقدم رؤيته في إجراء انتخابات قبل الاستفتاء على الدستور.

كل هذا وغيره في ما يلي:-

أخبار ليبيا 24: ما تعليقك حول اجتماعات عدد من المسؤولين السابقين في نظام القذافي في  العاصمة السنغالية داكار وبنغازي؟

عبد النبي: بخصوص اجتماعات رموز النظام السابق فنحن قلناها في السابق ونقولها الآن وعبر وسائل الإعلام نحن ليس لدينا مشكلة من أي مواطن ليبي وأي ليبي له شبهه ومن رموز النظام السابق لديه تهمة في القتل أو سرقة المال العام وأي مواطن تضرر منهم ما عليه إلا التقديم في المحاكم أو النيابات والذي تقره المحكمة نوافق عليه .

بخصوص اجتماع بنغازي فقد أتصل بي العديد منهم لحضور الاجتماع معهم ولكن ظروفي لم تسمح للحضور وهو اجتماع قوى وطنية وقالوا اجتمعنا في بنغازي لدعم المؤسسة العسكرية وهم يدعمون المؤسسة لتحرير درنة ويطالبونها بالتوجه إلى الغرب وهنالك قوات عسكرية تنتظرهم للقضاء على الإرهاب والحد من التدخل الأجنبي في ليبيا لأن ليبيا الآن أصبحت تدار بواسطة مخابرات أجنبية للآسف والليبيين للأسف الكثير منهم أصبح عملاء ويعرف نفسه عميل ويشتغل لصالح أجندة مخابرات دولة معينة ومنهم من أصبح عميل دون أن يشعر وجل المسؤولين يشتغلون بتعليمات من دول أخرى .

كلام  رموز النظام السابق  كان طيبا وقالوا لا نريد أن نتحدث عن المملكة ولا عن الجماهيرية ولا عن فبراير وهمنا ليبيا وعودة كرامة وهيبة المواطن الليبي وهيبة الدولة الليبية . يجب أن نعرف أفكارهم وأن نستفيد من خبرتهم ولكن من أجرم منهم فالنيابات والمحاكم موجودة وكل واحد منهم مسؤول عن التصرف الذي قام به .

أما اجتماع دكار فهو يختلف عن اجتماع بنغازي لأن اجتماع دكار رأينا فيه الإخوان والمقاتلة وشاهدنا فيه تبييض لبعض الأشخاص كعبد الحكيم بالحاج والدليل أن بريطانيا تبيض في بالحاج وتعطي فيه الملايين وهو الآن في باريس . وهم يعتقدون بأن بالحاج سوف يحكم ليبيا وهذا كلام بعيد كل البعد والليبيين هم من يختارون من يحكمهم .

ندعو الليبيين إلى الاصطفاف خلف المؤسسة العسكرية ودعمها لأنها بالمؤسسة العسكرية سوف ترجع هيبة ليبيا .

 

أخبار ليبيا 24 : ما تعليقك على لقاء رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس مجلس الدولة في المغرب خلال ابريل الماضي؟

عبد النبي: لا علم لي بالاجتماع الذي ضم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح برئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري بالمملكة المغربية أواخر أبريل الماضي، كما أن لم يتم طرح الموضوع داخل قبة البرلمان لمناقشته.

لقد اصطحب رئيس مجلس النواب معه للمغرب أعضاء بعضهم لم يأتي للبرلمان من سنة ونصف وسنتين وعضو غير منتظم الحضور يحضر أسبوع ويتغيب أسابيع وشهور .

وحتى بعد عودته من زيارة المغرب لم يطرح عقيلة صالح ما جرى في الاجتماع ولم يُحط مجلس النواب بما حدث.

أنا مستغرب من نفي صالح لأن يكون اجتماع المغرب مرتبا. للأسف خرج رئيس مجلس النواب علينا عند الساعة الثالثة فجراً في صحيفة المرصد مباشرةً وأنكر إنه أجتمع مع خالد المشري وأن الزيارة لم تكن مرتبة بل هي زيارة ودعوة من رئيس البرلمان المغربي وقال التقيت معه في عشاء على شرف وزير الخارجية المغربي وفي اليوم الذي يليه نفى مجلس الدولة هذا الكلام وأصدر بيان رسمي بأنهم التقوا مع رئيس مجلس النواب وأعضاء مجلس النواب المرافقين له واتفقوا أن يشكلوا رئيس ونائبين ورئيس حكومة وأن يدعوهم للحضور إلى مدينة طبرق .

لقد تضارب الكلام ما بين رئيس مجلس الدولة ورئيس مجلس النواب وهذا خلل وهذه الجولات المكوكية وهذه الزيارات التي لم يحط بها مجلس النواب هي للبحث عن الذات وليس للبحث عن حل أزمة وطن وللأسف يبحثون عن أنفسهم ويريدون أن وضع أنفسهم في موقع متقدم ويقومون بتضليل الشارع بأنهم مع الوطن” .

يجب أن يطرح الموضوع تحت قبة البرلمان وما يقره أعضاء مجلس النواب الليبي هو الذي ينفذ .

 

أخبار ليبيا 24: ما رأيك في دعوته (عقيلة صالح) لانتخابات قبل نهاية السنة؟

عبد النبي: لقد دعا صالح في ذلك الليلة إلى انتخاب رئيس. نحن مع الانتخابات ولكن الانتخابات في ظل هذه الظروف لن تكون نزيهة ولن تنفذ .العاصمة طرابلس قابعة تحت الميليشيات وكل يوم نشاهد الاختطاف والقتل وحرقوا حتى المفوضية العليا للانتخابات .هنالك شكوك كثيرة حول منظومة التسجيل وهنالك تزوير في الأرقام الوطنية .
في الحقيقة نحن لن نسمح بإجراء انتخابات يشارك فيها مواطنون غير ليبيين يصوتون على رئيس أو برلمان أو على دستور للبلاد .

يفترض أن نعالج الآن مشكلة الدستور وإعادة تشكيل لجنة لمراجعة مسودة الدستور وحل النقاط الخلافية الموجودة بالمسودة لإيجاد توافق وإجماع عام لليبيين أو الرجوع إلى دستور عام 1951 وإجراء بعض التعديلات عليه، ثم نذهب إلى انتخابات ويتم تعديل الدستور لاحقاً .

أنا شخصياً أتمنى حدوث نفس السيناريو  مصر أن يحدث في ليبيا وهو سيطرة مؤسسة الجيش على البلاد وعلى مؤسسات الدولة وتأمين حدود الدولة البحرية والجوية والبرية وتأمين أجوائها والمحافظة على الثروات والمقدرات الشعب الليبي حتى ينضبط الأمن والقضاء على الإرهاب ومن ثم تشكل لجنة عمل الدستور بمثل ما حدث في مصر خلال خمسون يوماً حيث شكلت لجنة برئاسة عمر موسى وأنهى المصريين  دستورهم واستفتوا عليه ثم انتقلوا إلى الخطوة الثانية وهي الانتخابات البرلمانية ومن ثم انتخابات رئاسية وهذا هو الصحيح الذي يجب أن يتم . لأنه بدون مؤسسة عسكرية تؤمن البلاد بالكامل وتحمي الانتخابات وتحمي دستور البلاد لا يمكن أن نذهب للانتخابات .

وما يحدث الآن وهم يوهمون أنفسهم بأنهم هم من سيتولى  رئاسة ليبيا. وبصراحة هذه كارثة وطامة ويفترض أن نتجه الاتجاه الصحيح وهو تقوية ودعم المؤسسة العسكرية ومحاولة فك الحصار المفروض عليها ظلماً .أما الانتخابات في ظل هذه الظروف الأمنية المنفلتة وخاصة في الغرب والجنوب لا يمكن أن تتم انتخابات نزيهة بأي شكل من الأشكال ..

أخبار ليبيا 24: هل توافق على نقل البرلمان إلى بنغازي ؟

عبد النبي: أنا من المؤيدين لنقل البرلمان إلى بنغازي وذلك وفقاً للإعلان الدستوري السابع وهو ينص بأن مقر البرلمان الدائم هو مدينة بنغازي .نقل مقر البرلمان إلى بنغازي هو رسالة للداخل والخارج والعالم بأسره أن بنغازي وبفضل تضحيات القوات المسلحة والقوات المساندة استطاعت أن تقهر الإرهاب وهي مدينة أمنة ويعود البرلمان الجسم التشريعي وهو أخر جسم أنتخبه الشعب الليبي وهذه يجب أن تتم وبالسرعة القصوى وأنا من الداعين لنقل البرلمان بنغازي .

أهل طبرق وشبابها يتمنون ويطالبوننا يومياً بنقل البرلمان إلى مدينة بنغازي .وهناك مذكرة وقعها 4000 شاب من مدينة طبرق تطالب بنقل البرلمان إلى بنغازي وقدمت المذكرة إلى رئيس مجلس النواب .وأعتقد هؤلاء الشباب متضايقون من وجود البرلمان في طبرق لكونه أثقل كاهل المدينة ولم يقدم شئ لها حسب اعتقادهم .

أخبار ليبيا 24: كنائب عن مدينة طبرق ما الذي قدمته لها؟

عبد النبي: استطعنا وحسب جهدنا تقديم الكثير للمدينة بصفتنا نواب عن مدينة طبرق وكذلك للمدن الأخرى فقد استطعنا حل مشكلة المياه في ليبيا ونحن حالياً ساعين في حل مشكلة الطرق واتخذنا فيها العديد من القرارات .

نحاول حالياً تقديم الدعم لمطار طبرق المدني ونحاول أيضاً إجراء صيانة لميناء طبرق البحري .بالنسبة للأمور التنفيذية فهي تخص الجهات التنفيذية متمثلة في مجالس البلديات وهذا مناط بها . نحن كمجلس نواب نضغط على الحكومة ونقدم لها التسهيلات اللازمة وإصدار القرارات للموافقة .

فتحنا مكتبا في طبرق لتقديم التأشيرة الأوروبية وأيضاً  نسعى لفتح مكتب لمنح التأشيرة الإنجليزية ونحن الآن ساعون لترتيب المنفذ الشرقي وما نقوم به سيراه المواطن بعد فترة .

أخبار ليبيا 24: ماذا عن دعم مديريات الأمن وتقوية الوضع الأمني؟

عبد النبي: بخصوص مديريات الأمن أبلغنا وزير الداخلية بضرورة إعادة النظر في عدد مديريات الأمن لأنها أصبحت كثيرة ومتقاربة ولا تقدم ما عليها وأصبحت فوضى .وبناء على ذلك قام وزير الداخلية بتشكيل 5 غرف أمنية هي غرفة البطنان والجبل الأخضر وبنغازي والواحات والمنطقة الوسطى هذه الغرف تقام فيها المديريات تمهيداً لإلغاء المديريات لتبقى هي المديريات الرئيسية ونتمنى البلديات تحذو هذا الحذو ويتم تقليصها لأن كثرة البلديات ضيعت التنمية والميزانيات .
ونحن الآن نسعى لإعادة النظر في قانون رقم 59 المنظم للعمل الحكم المحلي لإلغاء انتخاب البلديات ويصبح تعيين عميد البلدية من وزير الحكم المحلي ويصدر فيه قرار من رئاسة الوزراء وعميد البلدية هو من يعين طاقم الأعضاء العاملين معه .عندما يعود مقر البرلمان إلى بنغازي سوف تعود له هيبته وسوف يمارس عمله الصحيح وسوف تفعل لجانه وتعمل بشكل صحيح لأن بنغازي هي العاصمة الثانية في ليبيا   وهي مدينة كبيرة مليئة بالنخب والنشطاء والسياسيين والمفترض الآن أن يعود البرلمان إليها .

نقل البرلمان إلى مدينة بنغازي لا يحتاج إلى جلسة والمطلوب هو دعوة من هيئة الرئاسة لنقل البرلمان وعقده في بنغازي . وعندما جاء البرلمان إلى طبرق كان بناء على دعوة منا نحن في شهر رمضان المبارك من عام 2014 ودعينا زملائنا من أعضاء مجلس النواب للحضور إلى طبرق لعقد الجلسات في المقر المؤقت حيث كان يتعثر عقد الجلسات في بنغازي أو في طرابلس بسبب العمليات العسكرية ضد الإرهاب .الآن هي السنة الرابعة لمجلس النواب بمدينة طبرق .ولقد وجه النائب الأيام الماضية دعوة ورحب بالبيان الصادر بنقل البرلمان إلى مدينة بنغازي ودعا رئيس ديوان مجلس النواب لعمل اللازم للترتيبات اللازمة لتهيئة الأجواء لنقل البرلمان إلى مدينة بنغازي  . والقيادة العامة للجيش رحبت في بيان لها وقالت نحن مستعدون لنقل البرلمان ليقوم الجيش بتأمين البرلمان وأعضائه . إذا كل الأمور مهيأة ومن المفترض نقل مقر البرلمان إلى مدينة بنغازي .

مقالات ذات صلة