عندما يتزوج الدواعش…معا في السراء والتفجير

7

أخبار ليبيا24

كشفت التحقيقات مع المتهمة المراهقة ذات 17 عاما صفاء بولار أنها تتبنى أفكار تنظيم داعش الإرهابي المتطرفة وأنها كانت تنوي ارتكاب مجزرة في أهم موقع تاريخي في بريطانيا وهو المتحف البريطاني.

وبالاستماع لأقوال المتهمة في المحكمة يوم الجمعة, كشفت تفاصيل المخطط الإجرامي الذي صممت على تنفيذه إذ حسب اعترفاتها كانت تعتزم على “ارتكاب أعمال إرهاب وعنف في قلب العاصمة لندن”.

وكانت بولار تعتزم إطلاق قنابل يدوية وتنفيذ هجوم بالأسلحة ضد المتحف البريطاني في وسط لندن، وهو الهجوم الذي كانت الفتاة تشير له على سبيل التمويه باسم “حفلة شاي”، وذلك خلال مراسلاتها مع تنظيم داعش.

وتبين لدى هيأة المحكمة التي مثلت الفتاة أمامها أن صفاء كانت قد تبنت أفكار تنظيم داعش واستلهمت مبادئه الإرهابية من خلال شاب كانت تنوي الزواج به لكن محاولة الزواج فشلت، وهو مقاتل داعشي اسمه ناويد حسين، لكن حسين قُتل في سوريا قبل أن تنضم له صفاء وتتزوج به.

وحسب ما اعترفت بولار أمام المحكمة فإنها تعرفت على حسين من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وأجرت محادثات مطولة معه، وبعد ثلاثة أشهر فقط من تعارفهما أعلنا حبهما لبعضهما البعض وعزمهما الزواج، إلا أن حسين الذي كان في الثلاثينيات من عمره قتل في سوريا قبل أن يقترن بها.

وبحسب ما قيل لهيأة المحلفين فإن صفاء كانت تريد الزواج من حسين، ومن ثم كانا يريدان تفجير نفسيهما معا في عملية انتحارية.

وقال المدعي العام البريطاني دنكان أتكينسون: “كانت خطتهما أن يمسكا بيد بعضهما البعض ومن ثم يغادران العالم سوياً في عملية انتحارية إرهابية”.

وحاولت صفاء أن تغادر بريطانيا للحاق بحسين والزواج منه في سوريا، إلا أن الأجهزة الأمنية في بريطانيا تمكنت من توقيفها في مطار ستانستيد في لندن في أغسطس من العام 2016.

مقالات ذات صلة